(بلغات أخرى English)

نشرنا يوم الاثنين الموافق 13 يونيو الجاري آخر أبحاث الصندوق مع محتوى يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك من خلال حسابنا العربي على تويتر  AkhbarAsunduk@. وقد طلبنا أن توافونا بأسئلتكم في تغريدات باستخدام هاشتاغ #اسأل _الصندوق. وفيما يلي أجوبة بعض أهم الأسئلة التي تلقيناها منكم في ذلك اليوم. لا تنسوا أن تتابعوا AkhbarAsunduk@ و مدونة النافذة الاقتصادية للاطلاع على أحدث السياسات والتحليلات المتعلقة بالتطورات الاقتصادية الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا!

  • ماهو حال الوضع الاقتصادي في الخليج العربي؟

من المتوقع أن يزداد تباطؤ النشاط الاقتصادي هذا العام. وهنالك إصلاحات طموحة بدأ تنفيذها لدعم النمو في الأعوام القادمة. اقرأ البحوث الاقتصادية.

  • هل يمكن التحول الاقتصادي بدون وجود آليات اقتصادية وسياسية جديدة في الشرق الأوسط تكافح المنهج القديم الذي لم يتبث جدواه؟

من أجل تحسين الوضع الاقتصادي في الشرق الأوسط ينصح الصندوق البلدان المعنية باتخاذ إصلاحات اقتصادية تختلف من بلد إلى آخر. اقرأ تقرير الصندوق حول آفاق الاقتصاد الإقليمي للتعرف على الأولويات.

  • هل من الممكن أن يتحسن اقتصاد الشرق الأوسط في ظل وجود نفس السياسات والإدارة والقيادات القديمة ؟

تبنت بلدان المنطقة العديد من الإصلاحات الاقتصادية وهنالك المزيد الذي سيساعد على تحسين مستويات المعيشة.

  • مع افتراض وجود إدارة سياسية واقتصادية جيدة للدول المعنية كم سنة تحتاج لتتعافي وتلتحق بركب الاقتصاد العالمي ؟

بدأت مسيرة التعافي في بعض البلدان ويتوقف التحسن على درجة الالتزام وسرعة تطبيق السياسات اللازمة. 

  • عندما يقدم الصندوق استشارة. هل يشكل لجانا للمتابعة أو فقط كلام ؟

يجري الصندوق مشاورات  منتظمة مع الحكومة ويعد تقريرا متضمنا متابعة لتطبيق التوصيات السابقة.

  • كم سيصمد الاحتياطي النقدي بالجزائر؟ الجزائر لم تُجر أي إصلاح حقيقي للدعم لماذا؟

 الآفاق الاقتصادية تعتمد على استجابة السياسات للانخفاض في أسعار النفط. 

نشرة الصندوق الإلكترونية: الجزائر يسعى لتنويع الاقتصاد وإعادة تشكيله في سياق انخفاض الإيرادات النفطية.

  • لماذا لم يتم الانخفاض للفقراء عند نزول النفط بينما عند الارتفاع يكون العبء على المواطن الفقير؟

يسعى الصندوق لحماية الفقراء في كافة الأحوال، وخاصة عند زيادة العبء على المواطن نتيجة التغيير في الأسعار. 

  • هل هناك فائدة واقعية في توحيد اقتصاد دول الخليج لاقتصاد موحد؟

هناك فوائد عديدة ترتبط باتساع حجم السوق، مثل دعم وتيسير الاستثمار وحركة الأموال وخفض التكاليف وزيادة القوة التفاوضية مع الخارج. 

  • هل البترول سيستقر عند الأسعار الحالية أم في ظل هذه التقلبات سينخفض سعر البرميل أكثر من سعره الحالي؟

ارتفعت الاسعار بشكل ملحوظ مؤخرا، وتتوقع الأسواق الآجلة أن تبقى الأسعار في السنوات القادمة دون مستوى ٢٠١٤.

  •  ما تعليقكم علي تباطؤ تطبيق الاصلاحات الاقتصادية من قبل الحكومة المصرية؟ وهل الحكومة تقدمت بطلب للاقتراض من الصندوق؟

أجرى صندوق النقد محادثات بناءة مع السلطات المصرية أثناء اجتماعات الربيع وهو في حوار دائم معها، ولم نتلق أي طلب للتمويل.

  •  كيف تري منظومة الدعم الحكومي في مصر؟ وكيف تستطيع الحكومة الاستفادة من انخفاض أسعار النفط؟

انخفاض أسعار النفط فرصة للتخلص التدريجي من دعم الوقود. وهو يساعد عملية الإصلاح ويؤثر إيجابيا على الميزانية ويقلل العجز التجاري.

  •  كيف تري وضع الاقتصاد المصري في الوقت الراهن في ظل تباطؤ معدلات النمو؟ وهل تحتاج مصر إلي تمويلات (قروض)؟

انخفاض النمو العالمي يجعل الوضع أصعب، ولكن مصر ستنجح باتباع السياسات الصحيحة. ويمكن أن يساعد دعم الشركاء في هذا الصدد.

  • كيف تشاهدون العائد على الإنفاق بالعجز في السعودية مقارنة بالعائد المتوقع للصندوق السيادي مع تأخر حوكمة متقدمة للصندوق؟

من المهم أن تتأكد الحكومة من أن إنفاقها يلبي احتياجات التنمية الاقتصادية. وسيساهم الإنفاق على الصحة والبنية التحتية في تنمية الاقتصاد.

  •  هل قراراتكم مسيسة ؟ وهل هناك دول تتدخل بشكل مباشر في قرارات الصندوق ؟

الصندوق لا يتعامل مع القضايا السياسية. إنما تتخذ القرارات بالإجماع في اجتماعات المجلس التنفيذي الذي يتألف من ممثلي 189 بلدا عضوا.

  • ما هي الخطوات التي يمكن اتخاذها لدعم استقرار الدول المضيفة للاجئين السوريين على الصعيد النقدي؟ إعفاءات قروض؟

الصندوق على تواصل وثيق مع المانحين مؤكدا على ضرورة توفير منح وتمويل ميسر للبلدان المضيفة للاجئين. 

  •  ما آخر تطورات البرنامج الجديد الذي يخص الأردن؟ وما هي أهم شروط الاتفاق؟

يهدف برنامج الحكومة للحفاظ على الاستقرار الاقتصادي وتخفيض الدين وتوفير متطلبات النمو الاحتوائي.  

  • هل لدى الصندوق دور في تعزيز البنك المركزي اليمني، علما باضطراب الريال اليمني؟

نحن على تواصل مع البنك المركزي ونتبادل الاّراء حول أفضل الخيارات عند الحاجة.