بقلم: مدونة الصندوق iMF Direct

(بلغات أخرى English)

دائما ما تسير التكنولوجيا والتمويل يداً بيد. فما الجديد هذه المرة؟ إنها العملات الافتراضية التي تشكل جزءا من ثورة تكنولوجية أوسع نطاقا وتمثل القوة الدافعة وراء التغير الجوهري في الاقتصاد العالمي.

ورغم أن هذه النقود افتراضية، فإن المكاسب والمخاطر حقيقية جدا. ويتلخص الأمر في كيفية تشجيع الابتكار المالي مع ضمان التنظيم لحماية المستهلكين وتجنب ما يمكن أن ينشأ من أضرار أخرى. وقد قررت مجموعة صغيرة من اقتصاديي الصندوق وخبرائه الماليين والقانونيين إعداد دراسة جديدة تتناول هذا الموضوع برؤية عالمية. كذلك تحدثت السيدة كريستين لاغارد، مدير عام الصندوق، عن العملات الافتراضية اليوم في دافوس.

ومما يُذكر أن العملات الافتراضية مثل عملة "بيتكوين" (Bitcoin) (وغيرها الكثير) قد تحولت من عملة مستترة إلى عملة تتمتع برواج كبير في فترة زمنية قصيرة جدا. ولا تزال هذه العملات تشكل جزءا صغيرا نسبيا من القطاع المالي، إذ تبلغ قيمتها 7 مليارات دولار في مقابل 1.4 تريليون دولار أمريكي متداولة. المزايا: قد تؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة عدد المستفيدين من الخدمات المالية، والذين جرت العادة على إقصاء أكثرهم من النظام المالي في بلدانهم. وهذا ما نطلق عليه اسم "الإشراك المالي". وبالإضافة إلى ذلك، نجد أن التكنولوجيات الخاصة بدفاتر الحسابات الرقمية الموزعة والتي تقوم عليها هذه العملات الافتراضية لها تطبيقات تتجاوز نطاق النقود والمدفوعات، وهي أداة واعدة بمكاسب كبيرة على صعيد الكفاءة بالنسبة لأنماط متعددة من الأعمال المالية. المخاطر: الالتفاف على ضوابط رأس المال من قِبَل مستخدمي العملات الافتراضية الذين يستهدفون غسل الأموال وتمويل الإرهاب والاحتيال والتهرب الضريبي، وعدم فهم الناس لما يتحملونه من مخاطر في هذا السياق. الحل: قواعد تنظيمية تحد من المخاطر وتشجع الابتكار. ولا يزال يتعين عمل الكثير للتوصل إلى المناهج الصحيحة والتوازن السليم. ومن غير المستغرب أن مؤلفي الدراسة خلصوا إلى أهمية التعاون الدولي (وهو جزء من مهمة الصندوق الأساسية) كعامل رئيسي في وضع القواعد التنظيمية الفعالة. ومن المثير للاهتمام أن المخاطر المصاحبة للعملة الافتراضية ضئيلة حتى الآن على الاستقرار المالي والسياسة النقدية، ولكن هذا التقييم قد يتغير مع زيادة استخدامها. وفي هذه الدراسة عناصر جذب لكل قارئ، حيث تتضمن مشورة بشأن السياسات، وإرشادات مفيدة لفرادى البلدان توضح القواعد المنظمة للعملة الافتراضية، ومبادئ أولية لكيفية عمل دفاتر الحسابات الرقمية الموزعة، ونظرة إلى الوراء تستعرض تاريخ النقود الخاصة في عدد من البلدان وكيف تم تطبيقها.
  • *******
iMFdirect هي مدونة إلكترونية تغطي الاقتصاد العالمي وقضايا السياسات يصدرها صندوق النقد الدولي الذي يقع مقره الرئيسي في واشنطن، عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية. وتُنشر في المدونة تدوينات تتعلق بعمل الصندوق في مجال الاقتصاد والتمويل على المستوى العالمي أو الوطني، وأخرى تسلط الضوء على النقاش الدائر حول السياسات والإجراءات المتخذة لمواجهة أكبر ركود عالمي منذ حقبة "الكساد الكبير". وصندوق النقد الدولي هو منظمة تضم 188 بلدا عضوا، تعمل على تعزيز التعاون النقدي العالمي، وتأمين الاستقرار المالي، وتيسير التجارة الدولية، وتشجيع العمالة والنمو الاقتصادي القابل للاستمرار، والحد من الفقر على مستوى العالم.