Jeff Hayden altبقلم جيفري هيدن

(بلغات أخرى English)

كان مصدر إلهامنا لصورة غلاف هذا العدد من مجلة التمويل والتنمية هو اللوحات كان الجدارية للفنان دييغو ريفيرا بعنوان الصناعة في ديترويت والمعروضة في معهد ديترويت للفنون. وريفيرا فنان مكسيكي تم تكليفه في عام 1932 برسم ملحمة بصرية مكونة من 27 لوحة تكريما لعمال خطوط التجميع والعلماء والاطباء والسكرتيرات والعمالة اليدوية في مدينة ديترويت، ممن كان العديد منهم يكافح في ذلك الوقت من أجل الحفاظ على وظائفهم في خضم الكساد الكبير.

ورغم أن لوحات ريفيرا تتسم بالتعقيد، فقد أثارت جدلا واسعا وحازت على الاعجاب على حد سواء. غير أن تصميم هذه اللوحات الجدارية حقق شهرة كبيرة، حيث تميز بالرسومات الزيتية الطاغية وقدرة الجمهور على مشاهدتها بلا قيد. وقد اتجه الفنانون في الولايات المتحدة إلى رسم مئات من اللوحات الجدارية في مكاتب البريد و المباني الحكومية وغيرها من الاماكن العامة، بدعم من الوكالات الحكومية، مثل وكالة الاشغال العامة التي كانت جزءا من برنامج «الصفقة الجديدة» الذي تبنته الحكومة بهدف إعادة الامريكيين للعمل. واحتفى العديد من هذه اللوحات بالعمال، الذين تلقوا لكمة قوية موجعة لكنها لم تكن بالضربة القاضية.

والغرض من هذا الغلاف لمجلة التمويل والتنمية (الذي رسمه الفنان الامريكي ريتشارد داونز) هو توجيه تحية تقدير للعمال في هذه الحقبة من الزمن، ممن يعاني كثير منهم حتى الان للحصول على فرصة عمل عقب «الركود الكبير» في  عام 2008، وأن نرصد على أول غلاف مطوي للمجلة العديد من القوى التي تشكل المشهد العام للوظائف في عام 2015 وما بعده، بما فيها التكنولوجيا والهجرة والتجارة والتعليم.

ويستعرض هذا العدد رؤية شاملة من زوايا مختلفة لمستقبل فرص العمل في الاقتصاد العالمي. ويستهل الاقتصادي بصندوق النقد الدولي »براكاش لونغاين» هذا العدد بمقال يلقي نظرة عامة على المشهد العالمي للوظائف ويستعرض الاسباب وراء بطء التعافي في توفير فرص العمل بعد الازمة المالية العالمية. وتتناول المقالات الاخرى بحث التوقعات بشأن الوظائف في إفريقيا جنوب الصحراء (بروس إدواردز)؛ والهجرة (شاغلار أوزدن)؛ والتكنولوجيا (جيمس بيسين)؛ واتجاهات سوق العمل (إيكيهارد إيرنست)؛ والبطالة في منطقة اليورو (أنغانا بانيرجي).

ولكي تكتمل هذه المجموعة من المقلات حول الوظائف، توضح شاران بارو رئيسة الاتحاد الدولي لنقابات العمال تأييدها الشديد للتعافي العالمي الذي تقوده الوظائف والاجور، في حين تتناول باحثتا الصندوق فلورنس جوموت وكارولينا أوسوريو بويترون العلاقة بين انخفاض العضوية في النقابات العمالية وعدم المساواة.

وفي هذا العدد أيضا، يحدثنا « فيتور غاسبار» مدير إدارة شؤون المالية العامة بالصندوق في باب «كلام صريح» عما يمكن أن نتعلمه عن سياسة المالية العامة وسياسات القوة من الملك فيليب الثاني، ملك إسبانيا، ويوضح «وليام وايت» أوجه قصور النظام النقدي الدولي، كما نتناول مواطن الخطر في تنبؤات النمو والطابع غير الرسمي للضرائب. وأخيرا، تعرض «لورا والاس» رئيسة التحرير السابقة لمجلة التمويل والتنمية في مقال، لا ينبغي أن يفوت القارئ، أبرز ملامح شخصية »راغورام راجان» ، الذي يترأس البنك المركزي الهندي في وقت بالغ الاهمية بالنسبة للهند و الاقتصاد العالمي.