تقوم حالياً السيدة كريستين لاجارد، مدير عام صندوق النقد الدولى، بزيارة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقوم خلالها بزيارة المغرب والأردن. وتجتمع لاجارد خلال الزيارتين بالسلطات في كلا البلدين فضلاً عن ممثلين لقطاعات أخرى من المجتمع، بما فى ذلك المجتمع المدنى، والطلاب، ورواد الأعمال، والنساء.

كما تقوم السيدة لاجارد بالمشاركة في المؤتمر الإقليمي الذي ينظمه صندوق النقد الدولى فى الفترة 11-12 مايو الجارى بالتعاون مع الحكومة الأردنية والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، في العاصمة الأردنية عمَّان تحت عنوان “بناء المستقبل: الوظائف والنمو المساواة في العالم العربي.”

 ويحضر المؤتمر وزراء ومحافظون للبنوك المركزية من مختلف بلدان المنطقة، ويتيح الفرصة لإثراء الحوار بين صناع السياسات رفيعي المستوى، والمسؤولين التنفيذيين القياديين في القطاعين العام والخاص، وشركاء التنمية، وممثلي المجتمع المدني، والدوائر الأكاديمية، حول أهم العناصر التي تتألف منها الرؤية الاقتصادية لستة من بلدان التحول العربي وهو ما يشمل الاستفادة من الخبرات والرؤى الإقليمية واستخلاص الدروس من حالات التحول الاقتصادي الجذري المماثلة في أنحاء أخرى من العالم.

وفى خطاب لها فى العاصمة المغربية الرباط أمس الأول، شددت لاجارد على أهمية دعم "الوسط" في الاقتصاد والمجتمع – وهو ما يعني في الأساس تنشيط المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتقوية الطبقة المتوسطة. كما تحدثت فى الخطاب عن السياسات اللازمة لدعم هذا "الوسط" بأبعاده المختلفة.

وهذه قائمة بمجموعة من المدونات ذات الصلة بالزيارة: