عقد مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمويل في الشرق الأوسط ندوة في مدينة الكويت يومي 28 و 29 إبريل الماضي. وقال الصندوق إن الهدف من عقد هذه الندوة هو تعميق فهم المشاركين لدوره مع البلدان الأعضاء وتعريفهم بأدوات التحليل الاقتصادي الكلي وتنفيذ السياسات الاقتصادية التي يستخدمها في مشاوراته وبرامجه الأساسية بشأن السياسات.

ضمت الحلقة التطبيقية عروضاً قدمها خبراء الصندوق ودراسات حالة أجريت بأسلوب تفاعلي. ودارت المناقشات حول آفاق الاقتصاد الإقليمي والعالمي، والإصلاحات الرامية إلى زيادة النمو وتوظيف العمالة في القطاع الخاص، والتحديات التي تواجه إصلاح دعم الطاقة، وتنويع الاقتصاد، وبدائل السياسات المتاحة في إدارة إيرادات الموارد الطبيعية، وسياسات النقد والصرف، وقضايا البيانات.  

وطرح المشاركون أسئلة مختلفة، منها ما يتعلق بدور الصندوق، ومستقبل تنويع الاقتصاد في الخليج العربي، والشروط المسبقة لإقامة الاتحادات النقدية، ودور السياسة النقدية في النمو وتوظيف العمالة. وأكد بعض المشاركين أهمية مشاركة المرأة العاملة في الاقتصاد والحاجة إلى معالجة قضايا القطاع غير الرسمي وتهيئة المناخ الملائم لازدهار المشروعات الصغيرة والمتوسطة – وكلها موضوعات يدعمها الصندوق أيضاً.

ورحب المشاركون بفرصة تبادل الآراء حول قضايا الاقتصاد الإقليمي مع خبراء الصندوق والزملاء من دول مجلس التعاون الخليجي. ورأى المشاركون أيضاً أن هذا النوع من التواصل يشكل أهمية كبيرة لعملهم البرلماني.