أصدر صندوق النقد الدولي اليوم تحديثاً لتوقعاته السابقة ضمن تقرير مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي الذي يستعرض فيه توقعاته الاقتصادية للفترة القادمة.

وبوجه عام، لا تزال التوقعات تشير إلى ارتفاع معدل النمو العالمي من %3.2 عام 2012 إلى %3.5 في 2013 - وهو ما يمثل انخفاضاً بنحو 0.1 نقطة مئوية مقارنة بالتنبؤات الواردة في عدد أكتوبر 2012 من تقرير آفاق الاقتصاد العالمي (WEO).

أما بالنسبة للنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،فمن المتوقع أن ينخفض من 5.2 عام 2012 إلى 3.4 عام 2013 -  هبوطاً بنحو 0.2 نقطة مئوية حسب التنبؤات الواردة في عدد أكتوبر 2012 من تقرير آفاق الاقتصاد العالمي. ووفقاً لما ورد في "مستجدات الاقتصاد العالمي"، سيتعين على العديد من بلدان المنطقة المحافظة على الاستقرار الاقتصادى الكلى فى ظل ظروف داخلية وخارجية صعبة. ويتوقع الصندوق أن يصل معدل النمو في المنطقة إلى 3.8% في العام المقبل.

.

وقد لاحظ الصندوق حدوث تحسن طفيف فى الظروف الاقتصادية العالمية خلال الربع الثالث من عام 2012، مدفوعاً بأداء اقتصادات الأسواق الصاعدة والولايات المتحدة. وقد تحسنت أيضاً الأوضاع المالية، حيث انخفضت تكاليف الاقتراض لبلدان الهامش فى منطقة اليورو، كما انتعش الكثير من أسواق الأسهم على مستوى العالم. وعلى الجانب الآخر، حدث تباطؤ فى النشاط الاقتصادى في بلدان الهامش فى منطقة اليورو بشكل أكبر مما كان متوقعاً، مع امتداد هذا التباطؤ إلى البلدان الرئيسية داخل منطقة اليورو. كما دخل الاقتصاد اليابانى أيضاً فى حالة ركود في النصف الثاني من العام الماضي.