صفحات

فيديوهات: شرح كيفية عمل الصندوق

By | ديسمبر 1st, 2016|آفاق الاقتصاد, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, البطالة, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

مهمة الصندوق الأساسية هي ضمان استقرار النظام النقدي الدولي. ويؤدي الصندوق هذه المهمة بثلاثة طرق: متابعة تطورات الاقتصاد العالمي واقتصادات البلدان الأعضاء؛ وإقراض البلدان التي تمر بمصاعب في ميزان المدفوعات؛ وتقديم مساعدة عملية للبلدان الأعضاء. كيف يعمل الصندوق؟ سلامة الاقتصاد العالمي هي ركيزة النمو والاستقرار. شاهد الفيديو التالي للتعرف أكثر على كيفية عمل الصندوق وكيفية تقديمه المشورة بشأن السياسات والموارد التمويلية للبلدان الأعضاء التي تواجه تحديات اقتصادية.

 

لماذا يُقرض الصندوق؟

البلدان التي تواجه مصاعب اقتصادية يمكنها الاستعانة بالصندوق للمشورة والاقتراض من أجل العودة إلى المسار الصحيح وتشجيع النمو الاحتوائي. تَعَرَّف على كيفية حدوث ذلك من خلال هذا الفيديو المصور بالرسوم المتحركة.

ولمزيد من المعلومات عن صندوق النقد الدولي، يرجى الضغط هنا.  

فيديو: مصر- فرصة للتغيير

By | نوفمبر 16th, 2016|الأزمة الاقتصادية, الاستقرار الاقتصادي, الاصلاح, الاقتصاد, الانتعاش الاقتصادي, البطالة, التنمية, التنويع الاقتصادى, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, مصر|

تواجه مصر تحديات هيكلية عاجلة وطويلة الأمد. وسيدعم قرض الصندوق البالغ 12 مليار دولار خطة الإصلاح الشاملة التي وضعتها السلطات المصرية. ويهدف البرنامج إلى استقرار الاقتصاد، وتشجيع النمو والوظائف، وتقوية شبكات الأمان الاجتماعي. (المزيد…)

الصندوق يصدر تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي لللشرق الأوسط وآسيا الوسطى

By | أكتوبر 19th, 2016|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), أبو ظبى, أسعار النفط, إيران, الأردن, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الإصلاحات الهيكلية, الإمارات, الاقتصاد, البطالة, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

(بلغات أخرى English)

لا يزال هبوط أسعار النفط والصراعات الدائرة يشكلان عبئا على آفاق النمو في منطقة "الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان" حسب آخر تقييم أصدره الصندوق بشأن المنطقة. ويتوقع تقرير "آفاق الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وآسيا الوسطى" الذي صدر في 19 أكتوبر الجاري أن يبلغ النمو هذا العام معدلا متواضعا قدره 3.5%، مع قليل من التحسن في عام 2017.

وبالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي، يتوقع الصندوق أن يبلغ النمو غير النفطي 1.8% في 2016 و 3.1% في 2017، بانخفاض كبير عن متوسط الفترة 2000-2014 الذي بلغ 7%. أما البلدان المستوردة للنفط في المنطقة، فمن المتوقع أن تحقق هذه الاقتصادات توسعا قدره 3.6% في 2016 و 4.2% في 2017.

شاهد فيديو السيد مسعود أحمد، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وهو يتناول آفاق الاقتصاد في المنطقة.

(المزيد…)

فيديو: إدارة الشرق الأوسط جلسة إحاطة للصحافة

By | أكتوبر 7th, 2016|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), أسعار النفط, إفريقيا, إيران, الأزمة المالية, الإمارات, الاصلاح, الاقتصاد, البطالة, الحوكمة, الدين العام, الشرق الأوسط, الصندوق, العراق, المهاجرين, النظام المالى, النفط, النمو الاقتصادى, تونس, دبى, سوريا, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عمان, فرص العمل, قطر, لبنان, ليبيا, مصر|

عقد السيد مسعود أحمد، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، مؤتمرا صحفيا اليوم أثناء اجتماعات 2016 السنوية المشتركة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي. وكانت أهم القضايا التي تم تناولها بالنقاش تتعلق بتأثير أسعار النفط والصراعات الإقليمية على آفاق النمو الاقتصادي في المنطقة. يمكنكم مشاهدة البث الإلكتروني لهذه الجلسة على هذا الرابط. تابعونا في المدونة للاطلاع على الإصدار القادم من تقرير "آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى" خلال الأسابيع المقبلة.

التعامل مع النزاعات: فيديو

By | سبتمبر 26th, 2016|الأردن, الأزمة الاقتصادية, الاقتصاد, البطالة, الشرق الأوسط, اللاجئين, سوريا, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

الصراعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لها تأثير اقتصادي كبير على دول المنطقة . اتباع سياسات اقتصادية كلية سليمة من الممكن ان تخفف من تأثير الصراعات. (بلغات أخرى English)

حسابات الصراع في الشرق الأوسط

By | سبتمبر 16th, 2016|آفاق الاقتصاد, الأزمة الاقتصادية, الاقتصاد, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, صندوق النقد الدولي|

MD photoبقلم: كريستين لاغارد

(بلغات أخرى English)

بينما يتوجه توجه قادة العالم إلى نيويورك هذا الأسبوع للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، تظل هناك مشاهد مأساوية لا تنتهي لمدن تمزقها الحروب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وسكان ينزحون منها في خروج جماعي كبير باحثين عن الملاذ وفرص الرزق (المزيد…)

قابل جون-فرانسوا دوفان، رئيس بعثة الصندوق للجزائر

By | أغسطس 9th, 2016|آفاق الاقتصاد, أسعار النفط, الأزمة الاقتصادية, الإنفاق العام, الاحتياطيات الأجنبية, الاصلاح, الانفاق, الانفاق العام, البطالة, الجزائر, السياحة, الشرق الأوسط, الصادرات, الصندوق, الغاز الطبيعى, القطاع العام, المشروعات الصغيرة والمتوسطة, النفط, النمو, النمو الاقتصادى, النمو الشامل, الواردات, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

Mission Chief for Algeria Jean-Francois Dauphin

بقلم: جون-فرانسوا دوفان

(بلغات أخرى Français | English )

في هذه التدوينة الثانية من سلسلة تدوينات "قابل رئيس البعثة"، يحدثنا جون-فرانسوا دوفان، رئيس البعثة المعنية بالجزائر ورئيس قسم المغرب العربي في إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، عن تجربته في العمل على اقتصاد الجزائر ورحلته الأخيرة إليها في يوليو 2016.

 

يقف اقتصاد الجزائر في منعطف حرج. فمنذ منتصف 2014، أدى تراجع أسعار النفط إلى إثارة القلق بشأن آفاق الاقتصاد في هذا البلد الذي يعتمد على النفط. ولكي نفهم أثر الصدمة بصورة أوضح، علينا أن نتذكر أن قطاع الهيدروكربونات كان يساهم بأكثر من 95% من الصادرات، وثلثي إيرادات المالية العامة، وثلث إجمالي الناتج المحلي. ولحسن الحظ، كان الاقتصاد يمتلك هوامش وقائية – تتمثل في وفورات في المالية العامة، والاحتياطيات الدولية، والدين المنخفض – ساعدت الجزائر في البداية على امتصاص الصدمة. وبالإضافة إلى ذلك، بدأت السلطات تنفيذ عدد من الإصلاحات، بما في ذلك الخفض التدريجي لدعم الطاقة المكلف وغير العادل، وتحسين بيئة الأعمال، واعتماد قانون استثماري جديد. ولكن الجزائر لا يزال بإمكانها تحقيق تقدم أكبر في خفض الاعتماد على الإيرادات النفطية وتنويع الاقتصاد. (المزيد…)

تصميم سياسة المالية العامة في إيران

By | يوليو 27th, 2016|أسعار النفط, إيران, الأزمة الاقتصادية, الاصلاح, الاقتصاد, الانفاق, الانفاق العام, البنزين, الشرق الأوسط, الضرائب, المالية العامة, سياسة المالية, صندوق النقد الدولي|

647 بقلم: أوليفييه بادوفون

(بلغات أخرى English, fārsi)

مر الاقتصاد الإيراني بعدة صدمات كبيرة مناوئة لسنوات عديدة ماضية. ويتضح من بحثنا في هذا الصدد أن أحد الدروس المهمة هو احتياج إيران لتعزيز إطار المالية العامة، حتى تدعم سياسة المالية العامة الاستقرار الاقتصادي بدلا من مفاقمة أثر الصدمة. ويمتلك كثير من البلدان الغنية بالموارد الطبيعية أطرا للمالية العامة تتميز بسمات يمكن أن تعود على إيران بنفع كبير. ومن السمات المشتركة وجود إطار متوسط الأجل يركز على عجز المالية العامة غير النفطي. وبمجرد أن تضع إيران إطارا متوسط الأجل للمالية العامة، يمكنها النظر في اعتماد قاعدة مالية أيضا.

وقد أدى رفع العقوبات الاقتصادية مؤخرا إلى إحياء الآمال بشأن الاقتصاد الإيراني، حيث عادت إيران إلى سوق النفط بالكامل وقامت بزيادة إنتاجها وصادراتها النفطية، بينما سيستفيد قطاعها غير النفطي تدريجيا من انخفاض تكاليف المعاملات التجارية والمالية مع الوقت. غير أن هناك عدة تحديات باقية، ومنها أن إيران تفتقر إلى الهوامش الوقائية الكافية في ماليتها العامة، سواء في شكل أصول سائلة أو دين منخفض. وحين تم تشديد العقوبات في 2012/2013، تسبب الافتقار إلى هذا الحيز المالي في حمل الحكومة الإيرانية على تخفيض الإنفاق، مما زاد من شدة الركود الاقتصادي الذي كانت تمر به البلاد. وستحتاج إيران إلى إعادة بناء هوامشها الوقائية المالية حتى تكون في وضع أفضل يتيح التصدي للصدمة القادمة. (المزيد…)

Load More Posts