صفحات

الاستفادة قدر الإمكان من إيجابيات الظروف الحرجة!

By | أبريل 5th, 2012|آليات التمويل, أسعار السلع الأولية, إفريقيا, ادارة المخاطر, الاحتياطيات الأجنبية, الاقتراض الخارجى, الاقتصاد, البلدان الأكثر فقراً, البلدان الفقيرة, البلدان منخفضة الدخل, البلدان منخفضة الدخل (LICs), البنك الدولى, التجارة, التدفقات الرأسمالية, التضخم, التمويل الخارجى, الدورة الاقتصادية, الدين الخارجى, الدين العام, الديون, السيولة, الصادرات, الصندوق, الطلب الخارجى, الفجوات التمويلية, الفقر, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, الموازنة العامة, النمو الاقتصادى, الواردات, تحويلات العاملين, تخفيف أعباء الديون, خبرة الصندوق الأساسية, صندوق النقد الدولي, عجز الموازنة, عدم اليقين, ميزان المدفوعات|

بقلم: هيو بريدينكامب

تشهد هذه الأيام كثيراً من التطورات السلبية التي تضطر حكومات البلدان منخفضة الدخل إلى التعامل معها. فالنمو البطيء في الاقتصادات المتقدمة يتسبب في إضعاف الطلب على الصادرات والحد من تدفق الاستثمارات والمعونات وتحويلات العاملين إليها. ويتأثر حجم التمويل المتاح للتجارة بالتغيرات التي تطرأ على الأوضاع الائتمانية في البلدان الأخرى. ومع تقلب أسعار السلع الأولية تنشأ مشكلات في البلدان المستوردة والمصدرة على السواء. وفي نفس الوقت، يستمر وقوع الكوارث المناخية وغيرها من الكوارث الطبيعية على المستويين المحلي والإقليمي.

ويمكن أن يكون تأثير هذه المشكلات مضراً للغاية بالنسبة للبلدان منخفضة الدخل. فحدوث طفرة في أسعار الغذاء يمكن أن يجهض نتاج سنوات من الجهود في مجال الحد من الفقر. وحدوث انهيار في سعر سلعة أساسية من سلع التصدير يمكن أن يتسبب في بطالة الكثيرين وتَراجُع الإيرادات الضريبية، في الوقت الذي تشتد فيه الحاجة إلى الإنفاق على الخدمات العامة. وبالنسبة للبلدان الأكثر فقراً، يمكن أن تؤثر التطورات في أنحاء أخرى من العالم تأثيراً سريعاً على أوضاع العمالة والتضخم والموازنة والديون وميزان المدفوعات.

Continue reading “الاستفادة قدر الإمكان من إيجابيات الظروف الحرجة!” »

الدول الهشة بين انكسار وعناء والتماس للمخرج

By | نوفمبر 15th, 2011|الإقراض الميسر, الائتمان المصرفي, الاجتماعات السنوية, البلدان منخفضة الدخل (LICs), التنشيط المالي, التنظيم المالي, الدين العام, الديون, الرقابة على القطاع المالي, الصندوق, الفقر, المساعدة الفنية, خبرة الصندوق الأساسية, صندوق النقد الدولي|

بقلم دومينيك ديروال

(بلغات أخرى English)

عراق مزقته الحروب، وهايتي عصفت بها الزلازل، وسييراليون دمرتها الصراعات. بلدان كثيرة تنوء بتركة من المعاناة خلفت وراءها جروحا غائرة وهشاشة كبيرة.

ويتفق الجميع على احتياج البلدان المضارة للعون حتى تتعافى من أوضاعها الراهنة. لكن التوصل إلى فهم موحد لما يقتضيه ذلك ليس بالأمر السهل.

وهناك من تشكك في إمكانية أن يكون للصندوق دورا مؤثرا في هذا الخصوص. ويرى هؤلاء أن المشاركة في جهود الدول الهشة ـ أي البلدان ذات المؤسسات والبنية التحتية الضعيفة، والصراعات الداخلية، والحكومات التي تواجه مصاعب في تقديم الخدمات الأساسية للسكان ـ ينبغي أن تقتصر في الأساس على المانحين الثنائيين ومؤسسات التنمية.

وقد جانبهم الصواب تماما في هذا الرأي. فمساعدة البلدان على رفع كفاءة اقتصاداتها ـ وهو المجال الأساسي لخبرة الصندوق ـ يمثل عنصرا جوهريا في الخروج من حالة الهشاشة وتحقيق حياة أفضل للمواطنين.

Continue reading “الدول الهشة بين انكسار وعناء والتماس للمخرج” »

أضواء على نشاط الصندوق في مجال المساعدة الفنية

By | أكتوبر 13th, 2011|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), إفريقيا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأسواق الصاعدة, البلدان منخفضة الدخل (LICs), الصندوق, الفقر, المجتمع المدني, المساعدة الفنية, خبرة الصندوق الأساسية, صندوق النقد الدولي|

بقلم نعمت شفيق

المساعدة الفنية ركيزة من الركائز الثلاث المهمة في عمل الصندوق؛ وهي في هذا الإطار كالطفل المتوسط بين أخويه الأكبر والأصغر، والذي عادة ما يلقى اهتماما أقل من الأسرة رغم أهمية دوره في الحفاظ على تماسكها.

والركيزتان الأخريان يعرفهما الجميع؛ فنحن نقرض البلدان في أوقات الحاجة والأزمات، ونقوم بعمليات فحص سنوية لحالة اقتصاداتها ونظمها المالية فيما يعرف باسم الرقابة.

وإذ تسعى البلدان في جميع أنحاء العالم لمواكبة أزمة الاقتصاد العالمي، زادت أهمية الدور الذي تؤديه المساعدة الفنية المقدمة من الصندوق وأصبحت جزءا حيويا من جهودنا الرامية إلى مساعدة البلدان في منع الأزمات والاستعداد لها و تسويتها *. كذلك تساهم المساعدة الفنية في تعزيز مهارات البلدان الأعضاء في إدارة شؤونها وإتقان التفاصيل المطلوبة في هذا السياق على أساس من الفعالية والشرعية.

وفي سعينا لتعديل طريقة أدائنا لمختلف المهمات المطلوبة استرشادا بدروس الأزمة الأخيرة، علينا تطويع طريقة عملنا بما حسب احتياجات البلدان الأعضاء وتغيير الأسلوب المتبع في قياس النجاح.

وتجري حاليا في الصندوق مناقشة استراتيجية جديدة للمساعدة الفنية، حيث توجد خمسة مجالات أساسية ينبغي أن نركز عليها: التكيف مع الاحتياجات المتطورة لدى البلدان الأعضاء، وتوثيق التعاون مع المانحين، وإيجاد سبل جديدة لتقديم المساعدة الفنية، وأهمية التدريب، والتركيز على النتائج.

Continue reading “أضواء على نشاط الصندوق في مجال المساعدة الفنية” »

Load More Posts