صفحات

التعليم: الاستثمار في مستقبل المغرب

By | مايو 4th, 2016|آفاق الاقتصاد, الإنفاق العام, الاستقرار الاقتصادي, الاستقرار المالى, الاصلاح, الاقتصاد, الانفاق, الانفاق العام, البحوث الاقتصادية, البطالة, التعليم, الشرق الأوسط, الصندوق, المغرب, النمو الاقتصادى, بطالة الشباب, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, صنع السياسات, فرص العمل|

بقلم: نيكولا بلانشيه، و دومينيك فياض ،و غريغ أوكلير

(بلغات أخرىFrançais| English )

يتجه المغرب بشكل متزايد نحو تنويع الاقتصاد والاعتماد على قطاعات جديدة وشركاء تجاريين جدد، وهي اتجاهات عامة تمثل مصادر واعدة للنمو وخلق فرص العمل. ومن أمثلة ذلك صناعات السيارات والإلكترونيات والطيران التي تحقق نمو متسارعا. ويتطلع المغرب أيضا إلى أن يصبح من البلدان الرائدة في تطوير الزراعة ومصادر الطاقة البديلة والخدمات المصرفية في إفريقيا جنوب الصحراء. ولتحقيق هذه الطموحات الواعدة، يتعين زيادة العمالة المتعلمة التي تتوافر فيها المواصفات المتغيرة المطلوبة في سوق العمل. ويتضح من بحث أجراه صندوق النقد الدولي أن بإمكان المغرب أن يجني منافع كبيرة بإجراء إصلاحات تعزز كفاءة إنفاقه العام على التعليم. Continue reading “التعليم: الاستثمار في مستقبل المغرب” »

بلدان العالم تُوقِّع لفرض أسعار مرتفعة على الكربون

By | أبريل 22nd, 2016|أوروبا, الاقتصاد, الاقتصاد العالمى, الاقتصاد الهيكلي, الاقتصادات المتقدمة, الاقتصادات النامية, البحوث الاقتصادية, البلدان منخفضة الدخل (LICs), البنزين, البيئة, الشرق الأوسط, الصندوق, الموارد الطبيعية, النمو الشامل, تسعير الكربون, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

Ian Parryبقلم إيان بيري

(بلغات أخرى English)

مع اعتزام قادة العالم بدء التوقيع غدا، 22 إبريل "يوم الأرض"، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك على اتفاقية باريس التاريخية بشأن تغير المناخ، ستشرع البلدان في خوض قضية قد تكون صعبة وخلافية تتعلق بتحديد أسعار انبعاثات غازات الدفيئة، وأهمها ثاني أكسيد الكربون.

Continue reading “بلدان العالم تُوقِّع لفرض أسعار مرتفعة على الكربون” »

تحرك فوري وعمل تعاوني

By | أبريل 18th, 2016|آفاق الاقتصاد, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, الانتعاش الاقتصادي, البحوث الاقتصادية, البلدان منخفضة الدخل (LICs), الحوكمة, الدخل, السلطات المصرفية, السياسات الاقتصادية, السياسة النقدية, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, تفاوت الدخول, تنمية القدرات, حسابات مالية الحكومة, سياسة المالية العامة, صندوق النقد الدولي|

بقلم فيتور غاسبار، و لوك إيرو

(بلغات أخرى English)

مرت الماليات العامة بعام عصيب، ونشهد الآن ظهور واقع جديد يتطلب من البلدان أن تقوم البلدان بتحرك فوري يعطي دفعة للنمو ويبني صلابة الاقتصاد. ويجب عليها أيضا أن تكون مستعدة للعمل التعاوني حتى تتمكن من درء المخاطر العالمية.

تفاقم أوضاع الماليات العامة

يوضح عدد إبريل 2016 من تقرير الراصد المالي أن الدين العام يواصل الارتفاع في كل أنحاء العالم. وقد ارتفع عجز المالية العامة في كثير من البلدان. وفي الاقتصادات المتقدمة، سيكون عليها الانتظار من جديد لمدة عام آخر حتى تنخفض نسب الدين. ويتجاوز متوسط الدين العام حاليا المستوى المشاهد أثناء "الكساد الكبير" ويقترب من المستوى الذي أعقب الحرب العالمية الثانية (الرسم البياني 1). Continue reading “تحرك فوري وعمل تعاوني” »

إشارات تحذيرية مع تزايد المخاطر المالية العالمية

By | أبريل 13th, 2016|آفاق الاقتصاد, أزمة منطقة اليورو, أوروبا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاستقرار الاقتصادي, الاستقرار المالى, الاصلاح, الاقتصاد, الاقتصادات النامية, الانتاجية, الانتعاش الاقتصادي, الانفاق, الانفاق العام, البحوث الاقتصادية, البلدان منخفضة الدخل (LICs), البنزين, البنك المركزى الأوروبى, البنوك, البنية التحتية, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, صندوق النقد الدولي|

بقلم: هوزيه فينيالزJose Vinals

(بلغات أخرى English)

زادت المخاطر التي تهدد الاستقرار المالي العالمي على مدار الستة أشهر الأخيرة نتيجة للتطورات التالية:

أولا، ارتفعت المخاطر الاقتصادية الكلية، انعكاساً لتراجع آفاق النمو والتضخم وارتفاع عدم اليقين بشأنها، بالإضافة إلى هبوط المزاج السائد. وقد تم تسليط الضوء على هذه المخاطر في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالأمس حول آفاق الاقتصاد العالمي.

  • ثانيا، أدى هبوط أسعار السلع الأولية والمخاوف المتعلقة بالاقتصاد الصيني إلى فرض ضغوط على الأسواق الصاعدة وأسواق الائتمان في الاقتصادات المتقدمة.
  • وأخيرا، تراجعت الثقة في فعالية السياسات، وسط مخاوف بشأن قدرة السياسات النقدية المثقلة بالأعباء على تعويض ارتفاع المخاطر الاقتصادية والسياسية.

Continue reading “إشارات تحذيرية مع تزايد المخاطر المالية العالمية” »

ليس هناك ما يثير الحيرة حول ضعف استثمارات الأعمال: إنه الاقتصاد!

By | أبريل 9th, 2015|آفاق الاقتصاد, أزمة منطقة اليورو, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, الاقتصاد العالمى, البحوث الاقتصادية, الصندوق, النمو الاقتصادى, صندوق النقد الدولي, غير مصنف, منطقة اليورو|

بقلم: عاقب أسلم، ودانييل لي، وسيوك جيل بارك

(بلغات أخرى English)

لا يزال الجدل دائرا حول السبب في عدم استثمار منشآت الأعمال أكثر في الآلات والمعدات والمصانع. ففي الاقتصادات المتقدمة، انكمشت استثمارات الأعمال – وهي أكبر مكونات الاستثمار الخاص- بدرجة أكبر كثيرا منذ الأزمة المالية العالمية مقارنة بالفترة التي أعقبت نوبة الركود السابقة. وهناك مؤشرات مقلقة بأن هذا الأمر أدى إلى تراجع النمو الاقتصادي على المدى الطويل.

ويمثل التشخيص الصحيح للأوضاع عاملا حيويا في صياغة السياسات اللازمة لتشجيع الشركات على الاستثمار أكثر. فإذا كان انخفاض الاستثمارات هو أحد أعراض البيئة الاقتصادية الضعيفة، فيأتي رد فعل الشركات على أساس ضعف المبيعات، عندئذ يمكن تبرير الدعوة إلى زيادة النشاط الاقتصادي ككل. أما إذا كانت المسؤولية تقع أساسا على معوقات من نوع خاص، مثل عدم اليقين بشأن السياسات أو مواطن ضعف القطاع المالي، كما يرى البعض، فلا بد من إزالة المعوقات أمام زيادة الاستثمارات.

Continue reading “ليس هناك ما يثير الحيرة حول ضعف استثمارات الأعمال: إنه الاقتصاد!” »

هل يمكن أن يكون “ربط الأحزمة” مواتيا لزيادة الوظائف والنمو في الشرق الأوسط؟

By | مارس 25th, 2015|أسعار النفط, إدارة الدين, البحوث الاقتصادية, التعليم, الدخل, الدعم, الرعاية الصحية, السياسات الاقتصادية, الشرق الأوسط, النمو, النمو الاقتصادى, شمال أفريقيا, فرص العمل|

Pritha Mitraبقلم: بريثا ميترا 

بلغات أخرى (English)

كانت الدعوة إلى مزيد من العدالة في إتاحة الفرص الاقتصادية، وخاصة فرص العمل، أحد الأسباب الرئيسية للانتفاضات التي شهدها الشرق الأوسط منذ أربع سنوات. غير أن المنطقة لا تزال تكافح لخلق فرص العمل وإعطاء دفعة للنمو الاقتصادي.

وفي نفس الوقت، يتعين وضع الدين الحكومي على مسار قابل للاستمرار من أجل تحسين الثقة في الاقتصاد وتعزيز الاستقرار الاقتصادي، وذلك من خلال رفع الإيرادات وكبح الإنفاق الحكومي، وهو ما يمكن أن يؤثر على توفير الوظائف. وأثناء الفترات الممتدة من النمو الضعيف، يمكن أن يتسبب هذا أيضا في إطالة بقاء البطالة، مما يتسبب بدوره في ضعف المهارات ويشجع العمالة المحبطة على الخروج من سوق العمل.

Continue reading “هل يمكن أن يكون “ربط الأحزمة” مواتيا لزيادة الوظائف والنمو في الشرق الأوسط؟” »

تنويع الاقتصادات الخليجية: ضرورة ملحة مع انخفاض أسعار النفط

By | يناير 28th, 2015|أبو ظبى, أسعار السلع الأولية, أسعار النفط, الأجور, الإمارات, الاقتصاد, الانتاجية, البحرين, البحوث الاقتصادية, البنزين, التعليم, التنافسية, التنمية, التنويع الاقتصادى, الخليج, الدوحة, السياسات, السياسات الاقتصادية, الشرق الأوسط, الصادرات, الصندوق, الطاقة, الغاز الطبيعى, الغذاء والوقود, الكويت, المملكة العربية السعودية, الموارد الطبيعية, النفط, النمو, النمو الاقتصادى, دول الخليج, دول مجلس التعاون الخليجى, صندوق النقد الدولي, قطر|

بقلم أندرو جويل، فؤاد حسنوف، رضا شريف

بلغات أخرى (English)

في عالم يسوده انخفاض أسعار النفط، توجد أطراف فائزة وأخرى خاسرة. فالمستهلكون يسعدون بانخفاض الأسعار في محطات الوقود، والبلدان المستوردة للنفط تستفيد من انخفاض فاتورة الاستيراد.

وتعد الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي بين أكبر الخاسرين من انخفاض أسعار النفط. ففي هذه الدول، يمثل النفط أكثر من ثلثي الصادرات وحوالي 80% من إيرادات المالية العامة في المتوسط. وحين سجلت أسعار النفط انخفاضاً حاداً في حقبة الثمانينات وظلت منخفضة، تباطأ النمو في مجلس التعاون الخليجي طوال عقدين.

ومع الهبوط المفاجئ الذي شهدته أسعار النفط في الشهور القليلة الماضية، أصبحت الحاجة أكثر إلحاحاً لتنويع الاقتصاد في هذه الدول بدلاً من الاعتماد المفرط على النفط. وبالرغم من أن الثروة النفطية الهائلة في دول مجلس التعاون الخليجي أدت إلى تحسن مستويات المعيشة، فإن افتقار الاقتصاد إلى التنوع أسفر عن حالة من الهبوط الاقتصادي النسبي. ففي الكويت، على سبيل المثال، كان نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي في الثمانينات حوالي ثلاثة أضعاف النصيب المقابل في الولايات المتحدة، لكنه يكاد يساويه اليوم. وقد حدثت انخفاضات مماثلة أيضاً في بعض اقتصادات دول المجلس الأخرى.

Continue reading “تنويع الاقتصادات الخليجية: ضرورة ملحة مع انخفاض أسعار النفط” »

الإنفاق على الصحة في البرامج التي يدعمها الصندوق

By | يناير 5th, 2015|إفريقيا, الاصلاح, الاقتصاد, الانفاق, الانفاق العام, الانفاق على الصحة, البحوث الاقتصادية, الرعاية الصحية, السياسات, السياسات الاقتصادية, الشرق الأوسط, الصحة, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

بقلم بنيديكت كليمنتس، وسانجيف غوبتا، وماساهيرو نوزاكي

(بلغات أخرى English)

يمكن أن يؤدي إدخال تحسينات في القطاع الصحي إلى تحقيق أثر إيجابي هائل على رفاهية المجتمع ومستوى النشاط الاقتصادي. وبالفعل، يشير التقرير الرائد الذي أصدرته لجنة لانست في عام 2013 إلى أن حوالي 11% من النمو الاقتصادي في العقود القليلة الماضية يمكن إرجاعها إلى هذه التحسينات. وعلى ذلك، فمن المنطقي أن يهتم خبراء الاقتصاد الكلي بمؤشرات الصحة والعوامل التي تؤثر عليها، مثل الإنفاق العام على الصحة.

ومن هذا المنطلق، ليس من المستغرب أن يكون تأثير البرامج التي يدعمها الصندوق على الإنفاق العام الموجه للصحة قد استأثر باهتمام كبير. وتشير الأبحاث السابقة التي تركز على فترات ما قبل الأزمة المالية العالمية إلى أن البرامج التي يدعمها الصندوق لها تأثير إيجابي على الإنفاق العام الموجه للصحة (دراسات Martin and Segura, 2004؛ وCenter for Global Development, 2007؛ وClements, Gupta and Nozaki, 2013).

ولكن، هل يظل هذا النمط قائماً إذا امتد هذا التحليل إلى سنوات أقرب؟ في هذه التدوينة، نلقي نظرة جديدة على هذه الأدلة من منظور الاقتصادات النامية.

Continue reading “الإنفاق على الصحة في البرامج التي يدعمها الصندوق” »

Load More Posts