صفحات

ما الغرض من صندوق النقد الدولي؟

By | أكتوبر 3rd, 2012|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), آليات التمويل, أسعار الصرف, أسواق رأس المال, إدارة الدين, إدارة المالية العامة, الأردن, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الأسواق الصاعدة, الإقراض الميسر, الاستقرار المالى, الاقتراض الخارجى, الاقتصاد, الاقتصاد العالمى, الاقتصادات النامية, الانتعاش الاقتصادي, الانفاق, الانفاق العام, البلدان منخفضة الدخل, البنك الدولى, البنك المركزى, البنوك, الترابط, التعاون متعدد الأطراف, التمويل, التمويل الخارجى, التنمية, الحوكمة, الدعم, الدين الخارجى, الدين العام, الديون, الربيع العربي, الركود, السياسات, السياسات الاقتصادية, السياسة النقدية, الشرق الأوسط, الصندوق, الضرائب, الفجوات التمويلية, القطاع المالي, القطاع المصرفى, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, المجتمع المدني, المرحلة الانتقالية, المساعدة الفنية, المغرب, الموازنة العامة, الناتج المحلي الإجمالي, النمو, اليمن, برنامج اقتصادى, جمهورية مصر العربية, دعم الطاقة, دعم الوقود, سياسة المالية العامة, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, صنع السياسات, عجز الموازنة, عدم اليقين, مالية الحكومة, مصر|

بقلم مسعود أحمد

خلال الشهور القليلة الماضية حصل كل من الأردن والمغرب واليمن على دعم مالي من صندوق النقد الدولي لمساندة البرنامج الوطني المقرر للإصلاح الاقتصادي. وقد بدأت مصر مؤخراً محادثاتها مع الصندوق للحصول على قرض لدعم برنامجها الاقتصادي المعني بالاستقرار والنمو.   

وتنظر الحكومات والأسواق المالية إلى هذه المشاركة الأعمق من جانب الصندوق في جهود بلدانه الأعضاء باعتبارها تصويتاً بالثقة في اقتصاداتها وهامشاً للأمان المالي الذى تحتاجه تلك البلدان بشكل كبير. غير أن رد الفعل الشعبي يتباين في هذا الصدد. فالبعض يتساءل عما إذا كان سيتم إنفاق هذه الأموال في الأوجه الصحيحة أم أنها ستكون مجرد إضافة جديدة إلى المديونية الوطنية، بينما يشعر آخرون بالقلق إزاء الشروط المصاحبة لهذه القروض وما إذا كانت ستتسبب في معاناة للمواطن العادي.

وتنبع مثل هذه المخاوف من رغبة مشروعة في التأكد من أن ما يحرك السياسات الاقتصادية الوطنية هو الصالح العام وأنها تساهم في تحسين حياة الشعوب. وتوضح هذه المخاوف أيضاً أن علينا نحن في صندوق النقد الدولي أن نوضح بصورة أفضل أهم الوظائف التي يقوم بها الصندوق، ولماذا يساهم الدعم المقدم منه في تخفيف وطأة الصدمات الاقتصادية، وكيف يتم ذلك، وكيف تغير الصندوق نفسه مع مرور الوقت.

وسوف أتناول في سلسلة من التدوينات على مدار الأسبوعين القادمين عدداً من المسائل الخلافية والتصورات الخاطئة الشائعة بشأن الصندوق. وسوف أبدأ بتوضيح أهم وظائف الصندوق في تدوينة اليوم، ثم أنتقل في التدوينات اللاحقة إلى تناول جوانب أكثر إثارة للجدل حول مشاركتنا الحالية في جهود بلدان المنطقة، وهي التي تتعلق بالإقراض والشروط المصاحبة له.

Continue reading “ما الغرض من صندوق النقد الدولي؟” »

ثمن المستقبل الذي نتمناه

By | يونيو 29th, 2012|أسعار النفط, إدارة المالية العامة, إفريقيا, الاقتصاد, البلدان الأكثر فقراً, البيئة, الدعم, السياسات الاقتصادية, الغاز الطبيعى, الفقر, المناخ, الموارد الطبيعية, النفط, الهند, خبرة الصندوق الأساسية, دعم الطاقة, دعم الوقود, سياسة المالية العامة, شبكات الأمان الاجتماعي, صندوق النقد الدولي, صنع السياسات, مجموعة العشرين, من زو|

بقلم من زو

يسعى العالم جاهداً للتوصل إلى تحديد سعر دقيق لتلوث البيئة منذ عقود طويلة. فالتوصل إلى أسعار تعكس الضرر البيئي سيساعد في إبطاء سرعة التلوث عن طريق تشجيع الأفراد والمؤسسات على تغيير سلوكهم والابتعاد عن الأنشطة والمنتجات الملوِّثة لكوكب الأرض. فنحن نحتاج إلى دفع ثمناً حقيقياً مقابل التلوث حتى تظل التنمية الاقتصادية على مسار بيئي قابل للاستمرار.

ومفهوم التنمية القابلة للاستمرار وراءه رؤية جريئة للمستقبل، أو "المستقبل الذي نتطلع* إليه"على حد تعبير بان كي-مون، الأمين العام للأمم المتحدة. إنه يتعلق بحيوية اقتصادنا العالمي، بانسجام مجتمعنا العالمي، برعاية تراثنا العالمي.

إنه يتعلق بوضع الأساس اللازم حتى يتمكن كل فرد من النجاح وتحقيق إمكاناته الحقيقية.

عيون على ريو دي جانيرو

توجهت أنظار العالم الأسبوع الماضى إلى العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو حيث شاركت مع المجتمعين هناك خلال مؤتمر ريو+20، أو مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة* بالالتزام بفكرة السعي من أجل التنمية الاقتصادية، وحماية البيئة، والتقدم الاجتماعي في نفس الوقت.

إن المشكلات البيئية لا تزال تقف في طريقنا نحو المستقبل الذي نرجوه. فتغير المناخ يمكن أن يؤدي إلى عواقب مدمرة فيما بعد، وخاصة بالنسبة لأفقر سكان العالم وأكثرهم هشاشة. ولننظر إلى إفريقيا. إنها القارة الأقل مساهمة في تغير المناخ، ومع ذلك فهي الأكثر معاناة منه، إذ أنها من أكثر المناطق تعرضاً لخطر الكوارث الطبيعية، المنطقة التي يتسم سقوط الأمطار فيها بأقصى درجات التقلب ـ والمنطقة التي تحتاج إلى الأمطار احتياجاً ملحاً لأغراض الزراعة والنمو وتوظيف العمالة.

لكن المشكلات البيئية أوسع نطاقاً من تغير المناخ. ففي الهند، على سبيل المثال، تشير التقديرات إلى أن التلوث الذي تسببه محطات توليد الطاقة من الفحم يؤدي إلى 70 ألف وفاة مبكرة سنوياً. ولا تزال هناك مصايد أسماك كثيرة على مستوى العالم تخضع للاستنزاف بشكل كبير، كما أن الخطر لا يزال يهدد النظم البيئية ذات التوازن الدقيق في كثير من الغابات والأراضي الرطبة.

Continue reading “ثمن المستقبل الذي نتمناه” »

Load More Posts