صفحات

الهجرة: قضية عالمية تحتاج إلى حل عالمي

By | نوفمبر 11th, 2015|أوروبا, احصاءات اقتصادية, الأهداف الانمائية, الاقتصاد, التعاون متعدد الأطراف, الشرق الأوسط, الصندوق, المهاجرين, صندوق النقد الدولي|

2014mdnew_041كريستين لاغارد

(بلغات أخرى English

حين يجتمع قادة مجموعة العشرين في تركيا في نهاية هذا الأسبوع، ستكون في أذهانهم صورا تعتصر القلوب للنازحين الفارين من بلدانهم بعد أن وقعوا ضحية الصراع المسلح والضائقة الاقتصادية. وقد ارتفعت أعداد اللاجئين في السنوات القليلة الماضية إلى مستويات غير مشهودة منذ عقود، ومن الممكن أن تزداد هذه الأعداد في المستقبل القريب.

ويجب أن تكون الأولوية الآنية هي مساعدة اللاجئين – الذين يحملون العبء الأكبر، وبصورة مأساوية في الغالب – للحصول على مأوى أفضل ومستوى أعلى من الرعاية الصحية والتعليم الجيد.

وكثير من البلدان المجاورة لمناطق الصراع – والتي رحبت بمعظم اللاجئين – استنفدت طاقتها القصوى لاستيعاب احتياجاتهم. ولتوفير المزيد من الخدمات العامة للاجئين، لا بد أن تحصل هذه البلدان على موارد مالية إضافية، وهو ما يجب أن يضطلع المجتمع الدولي بدور في تحقيقه. فعلى سبيل المثال، تمكنت الأردن مع الدعم الذي قدمه الصندوق من تعديل أهداف ماليتها العامة للمساعدة في تلبية هذه الاحتياجات.

Continue reading “الهجرة: قضية عالمية تحتاج إلى حل عالمي” »

تمكين المرأة، ومعالجة تفاوت الدخل

By | نوفمبر 2nd, 2015|احصاءات اقتصادية, الاقتصاد, البطالة, النمو الاقتصادى, تفاوت الدخل, تمكين المرأة, صندوق النقد الدولي|

بقلم: سونالي جين-تشاندرا، وكالبانا كوتشهار، ومونيك نيوياك

(بلغات أخرى English)                                             

رغم التقدم المحرز، فلا تزال الفجوة واسعة بين المرأة والرجل من حيث التمكين الاقتصادي وتكافؤ الفرص الاقتصادية، الأمر الذي ينبغي لصناع السياسات التعجيل بمعالجته. ففي معظم البلدان يحصل الرجل على فرص العمل أكثر من المرأة، ويتقاضى أجرا أعلى للقيام بعمل مشابه لعمل المرأة. وهناك كذلك فجوات بين الجنسين في فرص الحصول على التعليم والرعاية الصحية والتمويل في عدد من البلدان. وتتزايد المؤشرات على أن نقص المساواة بين الجنسين  تترتب عليه تكاليف اقتصادية كبيرة نظرا لأنه يعيق الإنتاجية ويؤثر سلبا على النمو.

وتقوم دراستنا الجديدة بتحليل الروابط بين هاتين الظاهرتين – التفاوت في الدخل وعدم المساواة بين الجنسين. ونخلُص في دراستنا إلى وجود ارتباط وثيق بين عدم المساواة بين الجنسين وتفاوت الدخل على مر الزمن وفي مختلف البلدان وبين فئات الدخل المختلفة. Continue reading “تمكين المرأة، ومعالجة تفاوت الدخل” »

الضفة الغربية وغزة: مواجهة الحاضر وبناء المستقبل

By | سبتمبر 30th, 2015|إدارة الدين, إدارة المالية العامة, احصاءات أسعار المستهلكين, احصاءات اقتصادية, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, الشرق الأوسط, الصندوق, الضفة الغربية وقطاع غزة, صندوق النقد الدولي|

بقلم: كريستوف ديونفلد وراغنار غودمنسون

(بلغات أخرى English)

 

لقد واجه الاقتصاد الفلسطيني أوقاتا عصيبة في الفترة الأخيرة. فلم يكن النمو الاقتصادي على مدى الثلاثة أعوام الماضية كافيا لمواكبة النمو السكاني. وأدى ذلك إلى ارتفاع معدلات البطالة ارتفاعا شديدا، حيث هناك واحد من بين كل أربعة فلسطينيين عاطل عن العمل وتسجل غزة واحدا من أعلى مستويات البطالة في العالم، فهناك اثنين من بين كل خمسة من سكان غزة عاطلين عن العمل. وكانت نتيجة هذا الوضع حدوث هبوط شديد في مستويات المعيشة. ونجد أن الاستهلاك، وليس الاستثمار، هو الذي يدفع النمو، مما يهدد الآفاق الاقتصادية المستقبلية.

والقصة في الضفة الغربية هي قصة تباطؤ نشاط اقتصادي يرزح تحت عبء القيود الإسرائيلية وقيود على إمكانية الوصول إلى ثلثي أراضيه وموارده. وفي نفس الوقت، تتعافى غزة من الحرب ببطء وتصارع وضعا إنسانيا مأساويا. وهناك بصيص أمل على حدوث انفراجة في عملية السلام بين حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية، أو استمرار المصالحة الوطنية بين الفصيلين السياسيين المتنافسين في الداخل، بينما يواجه الفلسطينيون مستقبلا محاطا بأجواء كثيفة من عدم اليقين، مع وقوع أكبر الأثر على الشباب.

Continue reading “الضفة الغربية وغزة: مواجهة الحاضر وبناء المستقبل” »

أربع قوى تواجه الاقتصاد العالمي

By | أبريل 14th, 2015|آفاق الاقتصاد, أزمة منطقة اليورو, أسعار النفط, أوروبا, إدارة المالية العامة, احصاءات اقتصادية, الأزمة الاقتصادية, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, الشرق الأوسط, الصندوق, النفط, النمو, النمو الاقتصادى, توزيع الدخل, صندوق النقد الدولي|

أوليفييه بلانشاربقلم: أوليفييه بلانشار

(بلغات أخرى English)

في عدد إبريل 2015 من تقريرنا عن آفاق الاقتصاد العالمي، نتنبأ بأن يظل النمو العالمي هذا العام مقارب لمستواه في العام الماضي، حيث يبلغ 3.5% مقابل 3.4% في 2014. ويعكس هذا الرقم العالمي ارتفاعا في نمو الاقتصادات المتقدمة، من 1.8% إلى 2.4% هذا العام، يقابله انخفاض في نمو اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية، من 4.6% في العام الماضي إلى 4.3% هذا العام. وباختصار، سوف نرى نموا "محدودا وغير متوازن"، حسب وصف السيدة مدير عام الصندوق في الأسبوع الماضي.

ووراء هذه الأرقام تكمن مجموعة معقدة للغاية من القوى التي تشكل الاقتصاد العالمي - بعضها واضح تماما، مثل انخفاض سعر النفط وتطورات أسعار الصرف، وبعضها الآخر يقوم بدور أكبر وراء الكواليس ولكنه يظل مهما، مثل التركة التي خلفتها الأزمة وانخفاض النمو الممكن. وسوف أستعرض كلا منها بإيجاز.

Continue reading “أربع قوى تواجه الاقتصاد العالمي” »

مع تحسن الطلب، حان وقت التركيز على جانب العرض

By | أبريل 10th, 2014|آسيا, آسيا الوسطى, آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), آليات التمويل, آلية الاستقرار الأوروبية, أدوات الدين, أزمة منطقة اليورو, أسبانيا, أسعار السلع الأولية, أسعار الصرف, أسعار الفائدة, أسعار المستهلكين, أسعار المواد الغذائية, أسعار النفط, أسواق رأس المال, أمريكا اللاتينية, أوروبا, أيرلندا, إدارة الدين, إدارة المالية العامة, إفريقيا, إيطاليا, احصاءات, احصاءات أسعار المستهلكين, احصاءات اقتصادية, احصاءات الحسابات القومية, احصاءات القطاع الخارجى, احصاءات مالية الحكومة, ادارة المخاطر, استهداف التضخم, اعانات البطالة, الأدوات المالية, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الأسواق الصاعدة, الائتمان المصرفي, الاجتماعات السنوية, الاحتياطيات الأجنبية, الاختلالات العالمية, الاستقرار المالى, الاصلاح, الاقتصاد, الاقتصاد العالمى, الاقتصاد الهيكلي, الاقتصادات المتقدمة, الاقتصادات النامية, الانتاجية, الانتعاش الاقتصادي, الانفاق, الانفاق العام, البحوث الاقتصادية, البرازيل, البطالة, البنوك, التجارة, الترابط, التضخم, التقشف المالى, التمويل, التنافسية, التنبؤ, التنبؤات الاقتصادية, التنشيط المالي, التنظيم, التنظيم المالي, الدورة الاقتصادية, الدول الصناعية الكبري, الدين العام, الدين المحلى, الديون, الديون السيادية, الراصد المالى, الرقابة على القطاع المالي, الركود, السلامة الاحترازية, السلطات المصرفية, السياسات, السياسات الاقتصادية, السياسة النقدية, السيولة, الصندوق, الصين, الطلب الخارجى, القدرة التنافسية, القطاع الخارجى, القطاع المالي, القطاع المصرفى, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, المستثمرين, المملكة المتحدة, الموازنة العامة, الناتج المحلي الإجمالي, النظام المالى, النمو, النمو الاقتصادى, الهند, الولايات المتحدة, اليابان, اليونان, ايسلندا, ايطاليا, بريطانيا, تقرير الاستقرار المالى العالمى, سوق السندات, سياسة المالية العامة, صندوق النقد الدولي, صنع السياسات, عجز الموازنة, فرص العمل, لاغارد, مجموعة العشرين, منطقة اليورو, ميزان المدفوعات|

 بقلم أوليفييه بلانشار

(بلغات أخرى English)

شهدت فترة صدور عدد أكتوبر 2013 من تقرير آفاق الاقتصاد العالمي بوادر ديناميكية جديدة بدأت تتضح معالمها الآن بصورة متزايدة. وبتعبير بسيط نقول إن تعافي الاقتصاد العالمى يزداد قوة.

ويتنبأ آخر عدد من تقريرنا عن آفاق الاقتصاد العالمي بأن يبلغ النمو 3.6% هذا العام و 3.9% في العام القادم، صعوداً من 3% في العام الماضي.

 

وفي الاقتصادات المتقدمة، نتنبأ بأن يصل النمو إلى 2.2% في عام 2014، صعوداً من 1.3% في عام 2013.

ويُلاحَظ أن التعافي الذي بدأ يتحسن في أكتوبر الماضي، لم يزد قوة فحسب، وإنما امتد ليشمل نطاقاً أوسع أيضاً. وثمة تراجع بطيء في حدة العوائق التي كانت تؤثر سلباً على النمو. فهناك تباطؤ في عملية الضبط المالي، والمستثمرون أصبحوا أقل قلقاً من احتمال وصول الديون إلى مستوى لا يمكن تحمله. أما البنوك فتشهد تحسنا تدريجياً، وبالرغم من أننا لا نزال بعيدين عن تحقيق التعافي الكامل فإن عودة السياسة النقدية الطبيعية – بأدواتها التقليدية وغير التقليدية – أصبحت الآن بنداً على جدول الأعمال.

Continue reading “مع تحسن الطلب، حان وقت التركيز على جانب العرض” »

هل لا تزال الأسواق الصاعدة في الطرف المتلقي؟

By | يناير 3rd, 2014|آسيا, آسيا الوسطى, آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), آلية الاستقرار الأوروبية, أدوات الدين, أزمة منطقة اليورو, أسبانيا, أسعار السلع الأولية, أسعار الصرف, أسعار الفائدة, أسعار المستهلكين, أسعار المواد الغذائية, أسعار النفط, أسواق رأس المال, أمريكا اللاتينية, أوروبا, أيرلندا, إدارة الدين, إدارة المالية العامة, إفريقيا, إيطاليا, احصاءات, احصاءات أسعار المستهلكين, احصاءات اقتصادية, احصاءات الحسابات القومية, احصاءات القطاع الخارجى, احصاءات مالية الحكومة, ادارة المخاطر, استهداف التضخم, الأدوات المالية, الأردن, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الأسواق الصاعدة, الائتمان المصرفي, الاجتماعات السنوية, الاحتياطيات الأجنبية, الاختلالات العالمية, الاستثمار الأجنبى المباشر, الاقتصاد, الاقتصاد الهيكلي, الاقتصادات المتقدمة, الاقتصادات النامية, الانتاجية, الانتعاش الاقتصادي, الانفاق, الانفاق العام, البحوث الاقتصادية, البرازيل, البطالة, البنك الدولى, التدفقات الرأسمالية, الترابط, التضخم, التعاون متعدد الأطراف, التنبؤات الاقتصادية, التنويع الاقتصادى, الحوكمة, الدول الصناعية الكبري, الديون, السلامة الاحترازية, السلطات المصرفية, السياسات, السياسات الاقتصادية, السياسة النقدية, السيولة, الشرق الأوسط, الصندوق, الصين, الطلب الخارجى, القدرة التنافسية, القطاع الخارجى, القطاع المالي, القطاع المصرفى, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, المستثمرين, الناتج المحلي الإجمالي, النمو, النمو الاقتصادى, الهند, الولايات المتحدة, اليابان, اليونان, بريطانيا, صندوق النقد الدولي, صنع السياسات, عدم اليقين, غير مصنف, لاغارد|

بقلم أسيل المنصور، عاقب أسلم، جون بلودورن، روبا داتاغوبتا

مع تباطؤ النمو مؤخراً في الأسواق الصاعدة، انتابت الأسواق ودوائر صنع السياسات حالة من الاضطراب الشديد. فالبعض يشعر بالقلق من أن تكون وتيرة النمو المبهرة التي حققتها هذه البلدان في الألفينات (الشكل البياني 1) كانت نابعة في الأساس من البيئة الخارجية المواتية – الائتمان منخفض التكلفة وأسعار السلع الأولية المرتفعة. وعلى ذلك، يمكن أن يزداد تعثر الأسواق الصاعدة مع بدء الاقتصادات المتقدمة في استجماع قواها والعودة بأسعار الفائدة إلى مستوياتها العادية، ومع بدء تراجع أسعار السلع الأولية عن مستوياتها المرتفعة الحالية.

ويرى آخرون أن العوامل الداخلية أو المحلية ساهمت بدور في هذا النمو، مع تحسن معايير الحوكمة والإصلاحات الهيكلية الحقيقية والسياسات القوية، مما أدى إلى تحول جوهري في مصادر نمو الأسواق الصاعدة فى اتجاه مسار أكثر انخفاضاً ولكنه أكثر استمرارية.

Continue reading “هل لا تزال الأسواق الصاعدة في الطرف المتلقي؟” »

كيفية الحفاظ على المكاسب المالية الأخيرة: معالجة المخاطر القديمة ومواجهة التحديات الجديدة

By | أبريل 22nd, 2013|آسيا, أزمة منطقة اليورو, احصاءات اقتصادية, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, التجارة, السياسات الاقتصادية, النمو, النمو الاقتصادى, الولايات المتحدة, اليابان|

هوزيه فينيالزبقلم: هوزيه فينيالز

(بلغات أخرى English)

اتخذ صناع السياسات إجراءات حاسمة منذ صدور تقريرنا الأخير في أكتوبر الماضي، فأدى ذلك إلى تخفيض المخاطر الحادة ومن ثم زيادة الاستقرار المالي العالمي.

  • ففي منطقة اليورو، تمكن صناع السياسات من تجنب المنحدر المالي.
  • وفي الولايات المتحدة، أمكن التغلب على أسوأ المخاوف المتعلقة بالمنحدر المالي، بينما أدت معالجة خلل الميزانيات العمومية واستمرار سياسة التيسير النقدي إلى دعم الأسواق المالية وتعزيز التعافي الاقتصادي.
  • وفي اليابان، وولّدت مبادرات السياسة الجديدة تصوراً في الأسواق بأن اليابان ربما تخرج من ضائقة الانكماش في نهاية المطاف.

مواجهة ارتفاع أسعار الغذاء في الشرق الأوسط

By | أبريل 4th, 2013|أسعار السلع الأولية, أسعار الصرف, أسعار المستهلكين, أسعار المواد الغذائية, أسعار النفط, إدارة المالية العامة, إفريقيا, احصاءات أسعار المستهلكين, احصاءات اقتصادية, ادارة المخاطر, استهداف التضخم, الأجور, الأدوات المالية, الأردن, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الأسواق الصاعدة, الأهداف الانمائية, الاحتياطيات الأجنبية, الاستقرار المالى, الاقتراض الخارجى, الاقتراض المحلى, الاقتصاد, الاقتصادات النامية, الانتاجية, الانفاق, الانفاق العام, البحوث الاقتصادية, البطالة, البلدان الفقيرة, البلدان منخفضة الدخل, البنك المركزى, التضخم, التمويل, الدعم, الدين العام, الدين المحلى, الديون, الديون السيادية, الربيع العربي, السياسات, السياسات الاقتصادية, السياسة النقدية, الشرق الأوسط, الصندوق, الطلب الخارجى, الغذاء والوقود, الفجوات التمويلية, الفقر, المساعدات الاجتماعية, المغرب, الموازنة العامة, الناتج المحلي الإجمالي, النفط, النمو, النمو الاقتصادى, النمو الشامل, الواردات, اليمن, تفاوت الدخول, توزيع الدخل, تونس, جمهورية مصر العربية, دعم الطاقة, دعم الوقود, سعر الصرف الحقيقى, سوق الصرف الأجنبى, سوق النقد الأجنبى, سيادية, سياسة المالية العامة, شبكات الأمان الاجتماعي, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, صنع السياسات, عجز الحساب الجارى, عجز الموازنة, عدم المساواة, مالية الحكومة, مصر, مكافحة الفقر, ميزان المدفوعات|

بقلم بول كاشين ولياندرو ميدينا

أدى سوء الأحوال الجوية وتصاعد أسعار النفط وتزايد الطلب إلى ارتفاع أسعار الغذاء العالمية ـ وخاصة الحبوب ـ في عام 2012 حتى بلغت مستويات غير مسبوقة منذ أزمة الغذاء العالمية في الفترة 2007-2008 (الشكل البياني 1).

وتعد بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أكبر مستوردي الحبوب في العالم، مما يجعلها معرضة بوجه خاص لمخاطر ارتفاع أسعار الغذاء العالمية.

وبالرغم من أن صانعى السياسات فى بلدان المنطقة لا يمكنهم التأثير على العوامل التى تؤدى لارتفاع أسعار الغذاء على المستوى العالمى،فإن بإمكانهم تخفيف آثاره على المستوى المحلي. فكيف يكون ذلك؟

Continue reading “مواجهة ارتفاع أسعار الغذاء في الشرق الأوسط” »

Load More Posts