صفحات

التقشف المالي: جرعة زائدة من دواء مفيد؟

By | فبراير 15th, 2012|آفاق الاقتصاد, آلية الاستقرار الأوروبية, أزمة منطقة اليورو, أسعار الفائدة, أوروبا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاستقرار الاقتصادي, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, الانتعاش الاقتصادي, البحوث الاقتصادية, البطالة, التنشيط المالي, الدين العام, الديون, الديون السيادية, الراصد المالى, الركود, الصندوق, الكيانات السيادية, الموازنة العامة, الناتج المحلي الإجمالي, الولايات المتحدة, تخفيف أعباء الديون, ثقة المستثمرين, سيادية, سياسة المالية العامة, صندوق النقد الدولي, عجز الموازنة, عدم اليقين, منطقة اليورو|

بقلم: كارلو كوتاريللي

(بلغات أخرى English)

كان رأي الصندوق في فترة ما أنه ينبغي تخفيض نسب الدين العام المرتفعة لتصل إلى مستويات أكثر أماناً في كثير من الاقتصادات المتقدمة، عن طريق عملية تدريجية ومطردة. ويُلاحَظ أن هناك مخاطر ينطوي عليها كل من التفريط والإفراط في هذا الخصوص. فالتقشف المالي غير الكافي يمكن أن يتسبب في فقدان ثقة الأسواق ووقوع أزمة في المالية العامة، مما قد يتسبب بدوره في القضاء على النمو؛ لكن الإفراط في التقشف من شأنه إلحاق الضرر بالنمو بشكل مباشر.

وقد دعونا في بعض الأحيان خلال العامين الماضيين إلى تسريع وتيرة التقشف المالي حين وجدنا أن العملية تسير ببطء شديد.

أما في ظل البيئة الراهنة، فإنني أشعر بالقلق من احتمال أن تكون الوتيرة أسرع مما ينبغي في بعض البلدان.

Continue reading “التقشف المالي: جرعة زائدة من دواء مفيد؟” »

تتبع الآثار غير المباشرة المحتملة لأزمة منطقة اليورو

By | يناير 30th, 2012|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), أزمة منطقة اليورو, أسعار الفائدة, أسعار النفط, أسواق رأس المال, أوروبا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاستثمار الأجنبى المباشر, الاقتصاد, البنوك, التجارة, الديون, الديون السيادية, الركود, السياحة, الشرق الأوسط, الصندوق, الناتج المحلي الإجمالي, تحويلات العاملين, دول الخليج, سيادية, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عدم اليقين, منطقة اليورو|

بقلم مسعود أحمد

مع توقعات صندوق النقد الدولي تباطؤ النمو العالمي هذا العام نتيجة لأزمة الديون السيادية فى منطقة اليورو، يصبح السؤال، ما هي النتائج المتوقعة على النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

من المتوقع أن تكون الآثار غير المباشرة لأزمة منطقة اليورو كبيرة. فبالإضافة لتزايد درجة عدم اليقين فى المنطقة، فإن التوقع بإمكانية تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية يقودنا إلى التنبؤ بتباطؤ ملحوظ في نمو الناتج المحلي الإجمالي في بلدان المنطقة المستوردة للنفط من 1.3 في المائة عام 2011 الى 0.4 في المائة هذا العام، ويرجع ذلك بالأساس للأحداث فى سوريا. أما بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي المصدرة للنفط، فنتوقع أن يستمر نمو النشاط في الاقتصاد غير النفطي بمعدل قدره 5.3 في المائة في عام 2012. ولكن من المرجح أن يستقر إنتاج النفط، الأمر الذى سيؤدى إلى تحقيق معدل للنمو الاقتصادي قدره 3.8 في المائة لدول مجلس التعاون الخليجي. Continue reading “تتبع الآثار غير المباشرة المحتملة لأزمة منطقة اليورو” »

كيف الخروج من منطقة الخطر: تقرير الصندوق عن مستجدات الاستقرار المالي العالمي

By | يناير 24th, 2012|آسيا, آفاق الاقتصاد, آلية الاستقرار الأوروبية, أزمة منطقة اليورو, أسبانيا, أسعار الفائدة, أسواق رأس المال, أوروبا, إيطاليا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأسواق الصاعدة, الائتمان المصرفي, الاسكان, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, البنك المركزى الأوروبى, البنوك, التجارة, الديون السيادية, الديون العقارية, الراصد المالى, الرقابة على القطاع المالي, السلامة الاحترازية, السلطات المصرفية, السيولة, الصندوق, القطاع المالي, الكساد الكبير, الكيانات السيادية, المؤسسات المالية, الملاءة, الموازنة العامة, الولايات المتحدة, اليابان, تقرير الاستقرار المالى العالمى, رأس المال, سيادية, صندوق النقد الدولي, عجز الموازنة, منطقة اليورو|

هوزيه فينيالز بقلم: هوزيه فينيالز

(بلغات أخرى English, 中文EspañolFrançaisРусский)

تعمقت المخاطر التي يتعرض لها الاستقرار المالي العالمي مقارنة بالوضع في سبتمبر من العام الماضي، لا سيما في منطقة اليورو.

لكن التطور الذي شجع الأسواق في الأسابيع القليلة الماضية هو اتخاذ تدابير لتوفير السيولة للبنوك والكيانات السيادية في منطقة اليورو. وينبغي ألا يُنظَر إلى هذا التحسن الأخير وكأنه أمر مفروغ منه، إذ أن بعض أسواق الدين السيادي لا تزال خاضعة لضغوط، وأسواق التمويل المصرفي تحصل على إمدادات من البنك المركزي الأوروبي كي تظل على قيد الحياة.

Continue reading “كيف الخروج من منطقة الخطر: تقرير الصندوق عن مستجدات الاستقرار المالي العالمي” »

Load More Posts