صفحات

ضماناً لتحقيق النمو الشامل في الشرق الأوسط

By | مايو 10th, 2012|أسعار المواد الغذائية, أسعار النفط, إدارة المالية العامة, الأجور, الأردن, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأسواق الصاعدة, الإقراض الميسر, الاقتصاد, الانتاجية, البطالة, البنك الدولى, البنية التحتية, التجارة, التضخم, التعاون متعدد الأطراف, التمويل الخارجى, التنافسية, التنويع الاقتصادى, الحوكمة, الدعم, الدين العام, الديون, الربيع العربي, الشرق الأوسط, الشفافية, الصندوق, الغذاء والوقود, الفجوات التمويلية, الفقر, القدرة التنافسية, القطاع الخاص, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, المرحلة الانتقالية, المساعدة الفنية, المغرب, الموازنة العامة, الناتج المحلي الإجمالي, النفط, النمو, النمو الاقتصادى, النمو الشامل, برنامج اقتصادى, بطالة الشباب, توظيف العمالة, خبرة الصندوق الأساسية, سياسة المالية العامة, شبكات الأمان الاجتماعي, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عجز الحساب الجارى, عجز الموازنة, عدم المساواة, عدم اليقين, فرص العمل, مصر, مناخ الأعمال, ميزان المدفوعات|

بقلم نعمت شفيق

علمتنا الثورات التي انتشرت في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2011 أنه حتى النمو الاقتصادي السريع لا يمكن أن يُكتب له البقاء ما لم يعود بالنفع على جميع الفئات، ويكون قادراً على توفير فرص عمل كافية للقوى العاملة المتنامية، ومصحوباً بسياسات تحمي الفئات الأكثر هشاشة في المجتمع. ولا شك أن غياب قواعد العمل الشفافة والعادلة من شأنه إضعاف عملية التنمية.

لقد أصبحت آمال الشعوب وطموحاتها كبيرة في المنطقة بعد الثورات، وهو ما يتطلب توجيه اهتمام أكبر إلى القضايا الاجتماعية عند اتخاذ قرارات السياسة الاقتصادية. وفى كلمتى اليوم أمام المنتدى الاقتصادي العربي ببيروت، أوضحت ما أراه من حاجة إلى "ربيع اقتصادي" يكمل ما أصبح يعرف باسم "الربيع العربي".  

Continue reading “ضماناً لتحقيق النمو الشامل في الشرق الأوسط” »

الاجتماع الوزارى لشراكة دوفيل لدعم بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ينعقد بواشنطن

By | أبريل 25th, 2012|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), أزمة منطقة اليورو, أسعار النفط, أوروبا, إدارة المالية العامة, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الأسواق الصاعدة, الاجتماعات السنوية, الاحتياطيات الأجنبية, الاستثمار الأجنبى المباشر, الاستقرار الاقتصادي, الاقتراض الخارجى, الاقتراض المحلى, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, الانتعاش الاقتصادي, البحوث الاقتصادية, البطالة, البنك الدولى, التجارة, التدفقات الرأسمالية, التعاون متعدد الأطراف, التمويل الخارجى, الحوكمة, الدعم, الدول الصناعية الكبري, الدين الخارجى, الدين العام, الديون, الديون السيادية, الربيع العربي, الركود, السياحة, الشرق الأوسط, الشفافية, الصادرات, الصندوق, الطلب الخارجى, الفجوات التمويلية, القطاع الخاص, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, المرحلة الانتقالية, المساعدة الفنية, المملكة العربية السعودية, الموازنة العامة, النفط, النمو الاقتصادى, النمو الشامل, الولايات المتحدة, اليابان, بطالة الشباب, ثقة المستثمرين, جمهورية مصر العربية, دول الخليج, دول مجلس التعاون الخليجى, سياسة المالية العامة, شبكات الأمان الاجتماعي, شراكة دوفيل, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عجز الحساب الجارى, عجز الموازنة, عدم اليقين, فرص العمل, مصر, منطقة اليورو, ميزان المدفوعات|

عقد وزراء مالية الدول ورؤساء المؤسسات المالية الدولية الأعضاء فى شراكة دوفيل اجتماعاً في واشنطن الأسبوع الماضى على هامش

اجتماعات الربيع السنوية لصندوق النقد الدولى والبنك الدولي. ويذكر أن الشراكة تجمع بين الخمس دول عربية التي تمر بمرحلة انتقالية وهى مصر، الأردن، ليبيا، المغرب، وتونس، مع الثماني دول الصناعية الكبرى (الولايات المتحدة، اليابان، ألمانيا، فرنسا، انجلترا، ايطاليا، كندا، روسيا)،  وبعض دول المنطقة بما فيها الكويت، قطر، المملكة العربية السعودية، وتركيا، والإمارات العربية المتحدة. كما تشمل الشراكة أيضاً 10 مؤسسات مالية إقليمية ودولية، بما فيها صندوق النقد الدولي.

وقد شددت السيدة/ نعمت شفيق – نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي – في الاجتماع على أنه في حين تبشر التحولات في المنطقة بظروف معيشية أكثر ازدهاراً لكافة فئات المجتمع فى المستقبل، إلا أنه على المدى القصير لا تزال الضغوط مرتفعة. كما أكدت على أن العام الحالى يمكن أن يكون أكثر صعوبة من العام الماضي، وأن بعض الدول سوف تحتاج إلى تمويل خارجي للحفاظ على الاستقرار الاقتصادي. وقد ساند هذه التصريحات مذكرة أعدها صندوق النقد الدولي فى إطار التحضير للاجتماع، حيث تتوقع المذكرة أن تواجه الآفاق الاقتصادية للدول العربية التي تمر بمرحلة انتقالية تحديات حتى عام 2013. فمن المرجح أن يؤدى طول مرحلة التحول السياسي، وانخفاض النمو العالمي، وضعف منطقة اليورو إلى طول فترة التعافي الاقتصادي مع استقرار معدلات البطالة عند مستويات مرتفعة، في أحسن الأحوال.

وفي بيانها الختامي، أكدت شراكة دوفيل من جديد على تعهدها بدعم التحول الديمقراطي وتعزيز الحوكمة، وزيادة الاستيعاب الاقتصادي والاجتماعي، وخلق فرص العمل، ودعم القطاع الخاص لقيادة عملية النمو فى البلدان العربية التى تمر بمرحلة انتقالية، وكذلك على دفع التكامل الإقليمي والعالمي.

الاستقرار المالي العالمي: ما الذي لم يتم إنجازه بعد؟

By | أبريل 20th, 2012|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), آليات التمويل, آلية الاستقرار الأوروبية, أزمة منطقة اليورو, أسعار الفائدة, أسواق رأس المال, أوروبا, إدارة المالية العامة, ادارة المخاطر, استهداف التضخم, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الأسواق الصاعدة, الائتمان المصرفي, الاحتياطيات الأجنبية, الاسكان, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, الانتعاش الاقتصادي, البنك المركزى, البنك المركزى الأوروبى, البنوك, التدفقات الرأسمالية, التضخم, التعاون متعدد الأطراف, التنشيط المالي, التنظيم المالي, الديون, الديون السيادية, الديون العقارية, الرقابة على القطاع المالي, السلامة الاحترازية, السلطات المصرفية, السياسة النقدية, السيولة, الشفافية, القطاع المالي, الكيانات السيادية, المؤسسات المالية, الملاءة, المنافسة المصرفية, الولايات المتحدة, اليابان, اليونان, تقرير الاستقرار المالى العالمى, رأس المال, سيادية, سياسة المالية العامة, صفقة اشراك القطاع الخاص, غير مصنف, منطقة اليورو, هيكلة الديون|

هوزيه فينيالزبقلم: هوزيه فينيالز

لا يزال التوصل إلى الاستقرار المالي العالمي مهمة محفوفة بالمخاطر. ويتضمن آخر عدد من تقرير الاستقرار المالي العالمي رسالتين أساسيتين: الأولى أن إجراءات السياسة الاقتصادية أثمرت نتائج إيجابية على الاستقرار المالي العالمي منذ تقريرنا الصادر في سبتمبر؛ والثانية أن الجهود الحالية لا تكفي لتحقيق الاستقرار الدائم في كل من أوروبا وبعض الاقتصادات المتقدمة الأخرى، ولا سيما الولايات المتحدة واليابان.

 

تم إنجاز الكثير

قطعت السياسة الاقتصادية خطوات مهمة وغير مسبوقة في الشهور القليلة الماضية لمواجهة الأزمة في منطقة اليورو. فعلى المستوى المحلى، يجري العمل على تعزيز السياسات الاقتصادية في إيطاليا وإسبانيا، وتم التوصل إلى اتفاق جديد بشأن اليونان، وتُواصل كل من آيرلندا والبرتغال التقدم في تنفيذ البرنامج الاقتصادي. وتجدر الإشارة إلى ما تحقق من دعم للسيولة المصرفية وتخفيف لضغوط التمويل بفضل الإجراءات الحاسمة التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي، بينما تعمل البنوك على تحسين أوضاعها الرأسمالية وفق إرشادات السلطة المصرفية الأوروبية. وأخيراً، تم اتخاذ خطوات لتعزيز الحوكمة الاقتصادية، وتشجيع الانضباط المالي، ودعم "حائط الصد المالى" الواقي على مستوى منطقة اليورو.

وقد جلبت هذه الإجراءات والسياسات شعوراً بالارتياح في الأسواق كانت الحاجة إليه شديدة منذ بلغت الأزمة ذروتها في العام الماضي.

لكن من السابق لأوانه القول بأننا خرجنا من الأزمة بالفعل، نظراً لأن الاستقرار الدائم ليس مضمونا بعد. وقد ذكرتنا الأحداث في الأسابيع القليلة الماضية بأن أي شعور سائد يمكن أن يتحول بسرعة ويجلب ضغوط التمويل السيادي من جديد، تاركاً عدداً كبيراً من الكيانات السيادية والنظم المصرفية محصوراً ضمن حلقة مفرغة.

Continue reading “الاستقرار المالي العالمي: ما الذي لم يتم إنجازه بعد؟” »

الاستفادة قدر الإمكان من إيجابيات الظروف الحرجة!

By | أبريل 5th, 2012|آليات التمويل, أسعار السلع الأولية, إفريقيا, ادارة المخاطر, الاحتياطيات الأجنبية, الاقتراض الخارجى, الاقتصاد, البلدان الأكثر فقراً, البلدان الفقيرة, البلدان منخفضة الدخل, البلدان منخفضة الدخل (LICs), البنك الدولى, التجارة, التدفقات الرأسمالية, التضخم, التمويل الخارجى, الدورة الاقتصادية, الدين الخارجى, الدين العام, الديون, السيولة, الصادرات, الصندوق, الطلب الخارجى, الفجوات التمويلية, الفقر, المؤسسات الدولية, المؤسسات المالية, الموازنة العامة, النمو الاقتصادى, الواردات, تحويلات العاملين, تخفيف أعباء الديون, خبرة الصندوق الأساسية, صندوق النقد الدولي, عجز الموازنة, عدم اليقين, ميزان المدفوعات|

بقلم: هيو بريدينكامب

تشهد هذه الأيام كثيراً من التطورات السلبية التي تضطر حكومات البلدان منخفضة الدخل إلى التعامل معها. فالنمو البطيء في الاقتصادات المتقدمة يتسبب في إضعاف الطلب على الصادرات والحد من تدفق الاستثمارات والمعونات وتحويلات العاملين إليها. ويتأثر حجم التمويل المتاح للتجارة بالتغيرات التي تطرأ على الأوضاع الائتمانية في البلدان الأخرى. ومع تقلب أسعار السلع الأولية تنشأ مشكلات في البلدان المستوردة والمصدرة على السواء. وفي نفس الوقت، يستمر وقوع الكوارث المناخية وغيرها من الكوارث الطبيعية على المستويين المحلي والإقليمي.

ويمكن أن يكون تأثير هذه المشكلات مضراً للغاية بالنسبة للبلدان منخفضة الدخل. فحدوث طفرة في أسعار الغذاء يمكن أن يجهض نتاج سنوات من الجهود في مجال الحد من الفقر. وحدوث انهيار في سعر سلعة أساسية من سلع التصدير يمكن أن يتسبب في بطالة الكثيرين وتَراجُع الإيرادات الضريبية، في الوقت الذي تشتد فيه الحاجة إلى الإنفاق على الخدمات العامة. وبالنسبة للبلدان الأكثر فقراً، يمكن أن تؤثر التطورات في أنحاء أخرى من العالم تأثيراً سريعاً على أوضاع العمالة والتضخم والموازنة والديون وميزان المدفوعات.

Continue reading “الاستفادة قدر الإمكان من إيجابيات الظروف الحرجة!” »

وفد من الصندوق فى القاهرة لاجراء مباحثات حول سبل دعم برنامج اقتصادى وطنى مصرى

By | مارس 20th, 2012|آفاق الاقتصاد, أسعار الصرف, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأسواق الصاعدة, الاحتياطيات الأجنبية, الاستثمار الأجنبى المباشر, الاقتراض الخارجى, الاقتصاد, البطالة, الدعم, الدين الخارجى, الربيع العربي, الشرق الأوسط, الصندوق, الفجوات التمويلية, المؤسسات المالية, المرحلة الانتقالية, الموازنة العامة, النمو الشامل, برنامج اقتصادى, بطالة الشباب, توظيف العمالة, جمهورية مصر العربية, خبرة الصندوق الأساسية, سياسة المالية العامة, شبكات الأمان الاجتماعي, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عجز الموازنة, عدم المساواة, فرص العمل, مصر|

يقوم وفد من صندوق النقد الدولى برئاسة السيد/ مسعود أحمد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، بزيارة للقاهرة هذا الأسبوع لاجراء مباحثات مع الحكومة المصرية وكذلك مع ممثلى الأحزاب السياسية وأعضاء الهيئات البرلمانية للأحزاب والقوى السياسية المختلفة. وتتركز المباحثات حول البرنامج الاقتصادى للحكومة خلال الفترة القادمة وسبل دعم هذا البرنامج. Continue reading “وفد من الصندوق فى القاهرة لاجراء مباحثات حول سبل دعم برنامج اقتصادى وطنى مصرى” »

المملكة العربية السعودية: فاعل رئيسى إقليمياً ودولياً

By | فبراير 8th, 2012|آسيا, آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), أزمة منطقة اليورو, أسعار النفط, أوروبا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأسواق الصاعدة, الاسكان, الاقتصاد, البطالة, الشرق الأوسط, الصندوق, المؤسسات المالية, المجتمع المدني, المملكة العربية السعودية, النمو الشامل, بطالة الشباب, تحويلات العاملين, توظيف العمالة, دول الخليج, دول مجلس التعاون الخليجى, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عدم المساواة, فرص العمل, مجموعة العشرين, منطقة اليورو|

بقلم: كريستين لاغارد

عدت لتوي من المملكة العربية السعودية، بعد أول زيارة لى للمملكة بصفتي مديراً عاماً لصندوق النقد الدولي. وقد حظيت هناك بحفاوة وترحاب بالغين.

لقد كان من دواعى سرورى البالغ زيارة المملكة العربية السعودية، ذلك البلد المعروف بتراثه الغني وحضارته العريقة، والذى يسعى للسير فى مسارين متوازيين ما بين التطلع لتحقيق تنمية اقتصادية أعمق واندماج أكبر فى الاقتصاد العالمى والرغبة القوية فى الحفاظ على تقاليد وقيم الشعب السعودى.

وقد شرفت خلال الزيارة بلقاء صاحب الجلالة الملك عبد الله وكبار المسؤوليين وممثلي القطاع الخاص، وأجريت معهم مباحثات مثمرة، حيث تبادلنا وجهات النظر فيما يتعلق بآخر التطورات الاقتصادية محلياً وإقليمياً وعالمياً.

Continue reading “المملكة العربية السعودية: فاعل رئيسى إقليمياً ودولياً” »

الأمل والمثابرة على درب تونس

By | فبراير 3rd, 2012|آفاق الاقتصاد, آفاق الاقتصاد الإقليمي (REO), أزمة منطقة اليورو, أسواق رأس المال, أوروبا, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأسواق الصاعدة, الاستقرار الاقتصادي, الاقتصاد, البطالة, التضخم, الربيع العربي, الركود, الشرق الأوسط, الصندوق, المؤسسات المالية, الموازنة العامة, الناتج المحلي الإجمالي, النمو الشامل, بطالة الشباب, توظيف العمالة, ثقة المستثمرين, رأس المال, شبكات الأمان الاجتماعي, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, عجز الموازنة, عدم المساواة, عدم اليقين, فرص العمل, منطقة اليورو, ميزان المدفوعات|

بقلم كريستين لاغارد

(بلغات أخرى English)

تونس، ذلك البلد الذي أشعل شرارة الربيع العربي، هو الوجهة التى أمضيت فيها اليومين الماضيين. وهناك عقدت اجتماعات رسمية مع القادة الجدد، الذين تحدثوا عن "ثورة الحرية والكرامة" ـ التسمية المحببة لدى التونسيين ـ وعن اهتمامهم بتحقيق التحول السلس إلى الديمقراطية والرخاء.

ورغم مرور عام على الثورة، فإن شعوراً غامراً بالإعجاب يملأ نفوسنا حين ننظر بعين الذاكرة إلى هذا التحول الجذري النابع من حركة جماهيرية عارمة، وكيف تحقق له الانتقال إلى بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وإلى جانب زياراتي الرسمية، فقد استمتعت للغاية بتناول الغداء مع مجموعة من السيدات تضم رائدات أعمال وأستاذات جامعيات وناشطات شابات، حيث تحدثن بحماس كبير عن حياتهن والتزامهن وآمالهن لوطنهن.

وكنت قد بدأت منذ تعييني مديراً عاما لصندوق النقد الدولي في أواخر يوليو الماضي سلسلة من الزيارات لجميع مناطق العالم، حتى أستمع إلى شواغل بلداننا الأعضاء وأتعرف على القضايا التي تواجه البلدان المختلفة. وتونس هي أول بلد عربي أقوم بزيارته بعد تولى المنصب، وسأقوم بزيارة أيضاً إلى المملكة العربية السعودية خلال اليومين القادمين.

Continue reading “الأمل والمثابرة على درب تونس” »

كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولى، في أول زيارة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

By | فبراير 1st, 2012|آفاق الاقتصاد, الشرق الأوسط, الصندوق, المؤسسات المالية, المجتمع المدني, خبرة الصندوق الأساسية, دول الخليج, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي|

تقوم كريستين لاغارد اليوم بأول زيارة لها إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد توليها منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي، تقوم خلالها بزيارة تونس – حيث نقطة البداية للربيع العربي قبل عام من الآن – خلال 1 – 2 فبراير تليها زيارة للمملكة العربية السعودية من 3 إلى 4 فبراير. وسوف تجتمع خلال الزيارتين بالقادة وممثلى المجتمع المدني في كلا البلدين فضلاً عن عدد من الجماعات الأخرى، حيث تعد هذه الزيارة فرصة بالنسبة لسيادتها لسماع آرائهم وشواغلهم.

وفي كلمة ألقتها في ديسمبر، بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق الثورات في العالم العربي، قالت لاجارد أن الربيع العربى "سيؤدى لإطلاق العنان للإمكانات الكبيرة المحتملة للشعوب العربية". Continue reading “كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولى، في أول زيارة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” »

Load More Posts