صفحات

التأثير العالمي لانخفاض أسعار النفط

By | يوليو 27th, 2015|أسعار النفط, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, الشرق الأوسط, الصندوق, النمو الاقتصادى, صندوق النقد الدولي, غير مصنف|

(بلغات أخرى English) أتذكرون حين كان النفط يتصدر عناوين الأخبار؟ ونحن أيضا نتذكر. ومازلنا نبحث في القضايا ذات الصلة وفي انعكاساتها على البلدان المستوردة والمصدرة للنفط، وعلى الاقتصاد العالمي كله. وفي هذا السياق، أصدر اقتصاديو الصندوق دراسة جديدة هذا الأسبوع، فأجرينا حوارا مع مؤلفها الرئيسي في هذا البث الصوتي الذي نتناول فيه منافع انخفاض أسعار النفط بالنسبة للمستهلكين والاقتصاد العالمي. Continue reading “التأثير العالمي لانخفاض أسعار النفط” »

بعيدا عن أخبار اليونان والصين، يواصل النمو المحدود مسيرته

By | يوليو 10th, 2015|آفاق الاقتصاد, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, البطالة, الصندوق, النمو الاقتصادى, صندوق النقد الدولي, غير مصنف|

أوليفييه بلانشاربقلم: أوليفييه بلانشار

(بلغات أخرى English)

أصدرنا اليوم العدد الجديد من تقرير مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي.

ولكن، أبدأ أولا بتناول الحدث الضخم، وهو التطورات في اليونان.

وربما يكون استخدام صفة "الضخم" غير ملائم في هذا الموضع. فرغم درامية هذا الحدث البارز، نجد أن اليونان ذاتها تساهم بأقل من 2% من إجمالي الناتج المحلي لمنطقة اليورو، وأقل من 0.5% من إجمالي الناتج المحلي العالمي.

Continue reading “بعيدا عن أخبار اليونان والصين، يواصل النمو المحدود مسيرته” »

وضع موريتانيا على مسار النمو القابل للاستمرار

By | يونيو 4th, 2015|الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, البطالة, الشرق الأوسط, الصندوق, الغاز الطبيعى, القطاع الرسمى, القطاع العام, المغرب, الموارد الطبيعية, النمو, النمو الاقتصادى, شمال أفريقيا, صندوق النقد الدولي, غير مصنف, فرص العمل|

Andrew Jewellبقلم: آندرو جويل

(بلغات أخرى English)

كثيرا ما يحيا المواطن الموريتاني في سن العمل حياة غير نشطة أو يكون عاطلا عن العمل أو يمارس وظيفة غير مستقرة في القطاع غير الرسمي. وهناك قلة محظوظة فحسب هي التي تحظى بوظائف مستقرة تتيح لها أجورا ومزايا، وكلها تقريبا في القطاع العام. وفي نفس الوقت، واصلت نسبة السكان في سن العمل ارتفاعها المطرد منذ أوائل الألفينات ومن المتوقع أن يزداد ارتفاعها في العقود القادمة أيضا.

فلماذا أصبح العمل في وظيفة مستقرة أمرا بعيد المنال بالنسبة للمواطن الموريتاني العادي؟

Continue reading “وضع موريتانيا على مسار النمو القابل للاستمرار” »

أربع قوى تواجه الاقتصاد العالمي

By | أبريل 14th, 2015|آفاق الاقتصاد, أزمة منطقة اليورو, أسعار النفط, أوروبا, إدارة المالية العامة, احصاءات اقتصادية, الأزمة الاقتصادية, الاقتصاد, الاقتصادات المتقدمة, الشرق الأوسط, الصندوق, النفط, النمو, النمو الاقتصادى, توزيع الدخل, صندوق النقد الدولي|

أوليفييه بلانشاربقلم: أوليفييه بلانشار

(بلغات أخرى English)

في عدد إبريل 2015 من تقريرنا عن آفاق الاقتصاد العالمي، نتنبأ بأن يظل النمو العالمي هذا العام مقارب لمستواه في العام الماضي، حيث يبلغ 3.5% مقابل 3.4% في 2014. ويعكس هذا الرقم العالمي ارتفاعا في نمو الاقتصادات المتقدمة، من 1.8% إلى 2.4% هذا العام، يقابله انخفاض في نمو اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية، من 4.6% في العام الماضي إلى 4.3% هذا العام. وباختصار، سوف نرى نموا "محدودا وغير متوازن"، حسب وصف السيدة مدير عام الصندوق في الأسبوع الماضي.

ووراء هذه الأرقام تكمن مجموعة معقدة للغاية من القوى التي تشكل الاقتصاد العالمي - بعضها واضح تماما، مثل انخفاض سعر النفط وتطورات أسعار الصرف، وبعضها الآخر يقوم بدور أكبر وراء الكواليس ولكنه يظل مهما، مثل التركة التي خلفتها الأزمة وانخفاض النمو الممكن. وسوف أستعرض كلا منها بإيجاز.

Continue reading “أربع قوى تواجه الاقتصاد العالمي” »

مكاسب النمو التي يحققها استقرار سياسات المالية العامة

By | أبريل 10th, 2015|الأدوات المالية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الاستقرار الاقتصادي, الاستقرار المالى, الاقتصادات المتقدمة, الدخل, الدعم, الراصد المالى, السياسات الاقتصادية, الصندوق, سياسة المالية العامة, صندوق النقد الدولي|

Xavier Debrunبقلم: خافيير ديبران

(بلغات أخرى English)

من السهل أن نرسم صورة لاقتصاد تتكالب عليه عوامل عدم الاستقرار والركود والعجز الحكومي الجامح فتلقيه في مهب عاصفة مكتملة الأركان. أما الصورة العكسية البسيطة بما تحمل من استقرار ونمو وميزانية متوازنة فهي تبدو غريبة للكثيرين في الوقت الراهن. فحين تبدو السياسة النقدية مختنقة لاهثة، قد يذهب البعض حتى إلى التشكيك في قيمة التضحية بسلامة المالية العامة من أجل النمو قصير الأجل.

ونجد دائما أن النظر في البيانات المتاحة هو نقطة البدء المناسبة في أي نقاش اقتصادي، وهو بالضبط ما يفعله آخر عدد من تقرير الراصد المالي الذي يحمل رسالة واضحة جلية مفادها أن بإمكان الحكومات استخدام سياسة المالية العامة للحد من تقلب الناتج، مما يؤدي إلى زيادة النمو في الأجل المتوسط. ويعني هذا في الأساس أن على الحكومات أن توفر في أوقات اليسر حتى تتمكن من استخدام الميزانية لتحقيق استقرار الناتج في أوقات العسر. ففي الاقتصادات المتقدمة، يمكن الحد من تقلب الناتج بنسبة 15% تقريبا عند استخدام سياسة المالية العامة كأداة أكثر تحقيقا للاستقرار، مما يثمر ارتفاعا في النمو بنحو 0.3 نقطة مئوية سنويا.

Continue reading “مكاسب النمو التي يحققها استقرار سياسات المالية العامة” »

ليس هناك ما يثير الحيرة حول ضعف استثمارات الأعمال: إنه الاقتصاد!

By | أبريل 9th, 2015|آفاق الاقتصاد, أزمة منطقة اليورو, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الاقتصاد, الاقتصاد العالمى, البحوث الاقتصادية, الصندوق, النمو الاقتصادى, صندوق النقد الدولي, غير مصنف, منطقة اليورو|

بقلم: عاقب أسلم، ودانييل لي، وسيوك جيل بارك

(بلغات أخرى English)

لا يزال الجدل دائرا حول السبب في عدم استثمار منشآت الأعمال أكثر في الآلات والمعدات والمصانع. ففي الاقتصادات المتقدمة، انكمشت استثمارات الأعمال – وهي أكبر مكونات الاستثمار الخاص- بدرجة أكبر كثيرا منذ الأزمة المالية العالمية مقارنة بالفترة التي أعقبت نوبة الركود السابقة. وهناك مؤشرات مقلقة بأن هذا الأمر أدى إلى تراجع النمو الاقتصادي على المدى الطويل.

ويمثل التشخيص الصحيح للأوضاع عاملا حيويا في صياغة السياسات اللازمة لتشجيع الشركات على الاستثمار أكثر. فإذا كان انخفاض الاستثمارات هو أحد أعراض البيئة الاقتصادية الضعيفة، فيأتي رد فعل الشركات على أساس ضعف المبيعات، عندئذ يمكن تبرير الدعوة إلى زيادة النشاط الاقتصادي ككل. أما إذا كانت المسؤولية تقع أساسا على معوقات من نوع خاص، مثل عدم اليقين بشأن السياسات أو مواطن ضعف القطاع المالي، كما يرى البعض، فلا بد من إزالة المعوقات أمام زيادة الاستثمارات.

Continue reading “ليس هناك ما يثير الحيرة حول ضعف استثمارات الأعمال: إنه الاقتصاد!” »

هل تتأثر التدفقات الرأسمالية لدول الخليج مع عودة السياسة النقدية فى الولايات المتحدة إلى طبيعتها؟

By | يناير 8th, 2015|أبو ظبى, أسعار الفائدة, أسواق رأس المال, الأزمة الاقتصادية, الأزمة المالية, الأزمة المالية العالمية, الإمارات, الاقتصاد, الاقتصاد العالمى, الاقتصادات المتقدمة, التدفقات الرأسمالية, الخليج, الدوحة, الدول الصناعية الكبري, السياسات, السياسات الاقتصادية, السياسة النقدية, الشرق الأوسط, الصندوق, القطاع المصرفى, الكويت, المملكة العربية السعودية, الولايات المتحدة, تقرير الاستقرار المالى العالمى, دول الخليج, دول مجلس التعاون الخليجى, صندوق النقد الدولي, قطر|

بقلم: ألبرتو بيهار وغريغورى هادجيان

(بلغات أخرى English)

مع اقتراب أسعار الفائدة من الصفر في الاقتصادات المتقدمة خلال السنوات التى أعقبت الأزمة المالية العالمية، بدأت رؤؤس الأموال تتدفق على الأسواق الصاعدة، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي [1]، بحثاً عن عائد أكبر. وكانت إضافة قطر والإمارات العربية المتحدة إلى مؤشر MSCI للأسواق الصاعدة في مايو 2014 إيذاناً بصعود الخليج إلى مصاف الأسواق الصاعدة كما أعطت دفعة للتدفقات الرأسمالية لهذه البلدان.

وقد اختتم بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي المرحلة الثالثة من برنامج تنشيط الاقتصاد عن طريق التوسع النقدى، وبدأت الأسواق الصاعدة تستعد لارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية في المستقبل القريب. ومع تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة، قد يتباطأ تدفق رؤوس الأموال الموجهة لأصول الأسواق الصاعدة أو يتخذ اتجاهاً عكسياً، مما يؤثر على توافر التمويل في هذه البلدان أو على تكلفة الحصول عليه.

Continue reading “هل تتأثر التدفقات الرأسمالية لدول الخليج مع عودة السياسة النقدية فى الولايات المتحدة إلى طبيعتها؟” »

كيف يمكن رفع التنافسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟

By | يوليو 31st, 2014|أسعار النفط, الإمارات, البحرين, البنية التحتية, التعليم, التنافسية, الشرق الأوسط, الكويت, المملكة العربية السعودية, النفط, توظيف العمالة, تونس, جمهورية مصر العربية, دول مجلس التعاون الخليجى, شمال أفريقيا, عمان, غير مصنف, فرص العمل, مصر|

بقلم بريثا ميترا

تتردد دعوات التغيير في الهياكل الاقتصادية عبر بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي عدد من البلدان المستوردة للنفط، مثل مصر وتونس، يتطلع المواطنون لاقتصادات أكثر ديناميكية واحتوائية يمكنها توفير فرص أكبر ووظائف أكثر.

وفي نفس الوقت تتزايد أهمية الحاجة إلى تنويع الاقتصاد في البلدان المصدرة للنفط – مصحوبة بزيادة تشغيل المواطنين في القطاع الخاص. وتواجه هذه البلدان منافسة متزايدة من مصادر جديدة للهيدروكربونات على مستوى العالم، وخصوصا أمريكا الشمالية، ويمكن أن يؤدي انخفاض الإيرادات النفطية إلى إضعاف قدرة الحكومات على الاحتفاظ بمستويات مرتفعة من العمالة في القطاع العام.  

ويمثل التحول الاقتصادي عاملا رئيسيا لتعزيز تنافسية المنطقة. وتجدر الإشارة إلى أن البلدان المستوردة للنفط في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي الأقل تنافسية على مستوى العالم (الشكل البياني 1).  

وفي المقابل، تتمتع البلدان المصدرة للنفط في المنطقة بدرجة أعلى من التنافسية، لكن مستوى تنافسيتها آخذ في التراجع، وخاصة في بعض دول مجلس التعاون الخليجي – البحرين والكويت وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. ومن شأن هذا أن يضر بجهودها الجارية لتنويع الاقتصاد وقدرتها على توفير وظائف جديدة للمواطنين في القطاع الخاص.

Continue reading “كيف يمكن رفع التنافسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟” »

Load More Posts