• أضواء على أهم القضايا

  • ابق على اتصال

  • مدونات مختلفة

  • موضوعات النقاش الحالية

  • الأرشيف

الصندوق بالعربية على تويتر من خلال AkhbarAsunduk@: لكل سؤال جواب

(بلغات أخرى English)

نشرنا يوم الاثنين الموافق 13 يونيو الجاري آخر أبحاث الصندوق مع محتوى يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك من خلال حسابنا العربي على تويتر  AkhbarAsunduk@. وقد طلبنا أن توافونا بأسئلتكم في تغريدات باستخدام هاشتاغ #اسأل _الصندوق. وفيما يلي أجوبة بعض أهم الأسئلة التي تلقيناها منكم في ذلك اليوم. لا تنسوا أن تتابعوا AkhbarAsunduk@ و مدونة النافذة الاقتصادية للاطلاع على أحدث السياسات والتحليلات المتعلقة بالتطورات الاقتصادية الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا!

  • ماهو حال الوضع الاقتصادي في الخليج العربي؟

من المتوقع أن يزداد تباطؤ النشاط الاقتصادي هذا العام. وهنالك إصلاحات طموحة بدأ تنفيذها لدعم النمو في الأعوام القادمة. اقرأ البحوث الاقتصادية.

  • هل يمكن التحول الاقتصادي بدون وجود آليات اقتصادية وسياسية جديدة في الشرق الأوسط تكافح المنهج القديم الذي لم يتبث جدواه؟

من أجل تحسين الوضع الاقتصادي في الشرق الأوسط ينصح الصندوق البلدان المعنية باتخاذ إصلاحات اقتصادية تختلف من بلد إلى آخر. اقرأ تقرير الصندوق حول آفاق الاقتصاد الإقليمي للتعرف على الأولويات. المزيد  »

البلدان المصدرة للنفط تحتاج إلى إجراءات وليس عقد الآمال على ارتفاع أسعار النفط

بقلم: ألبرتو بيهار و كارلوس كاسيريس

(بلغات أخرى English)

لا يُتوقع أن ترتفع أسعار النفط في السنوات القادمة بما يعوض هبوطها الحاد والمطول منذ منتصف 2014. وفي هذا السياق، بدأ العديد من البلدان المصدرة للنفط التكيف مع الوضع الجديد من خلال تخفيض الدعم السخي لأسعار الطاقة، والحد من الإنفاق الحكومي، والاستعانة بمصادر بديلة للإيرادات، كما أطلق بعضها خططا طموحة لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط. ويتمشى هذا الاتجاه مع مشورة الصندوق، ولكن التكيف شاق. أليس من الأسهل على صناع السياسات أن يعقدوا الآمال والأماني على ارتفاع أسعار النفط من جديد؟ الواقع أن هذه الاستراتيجية لا يرجح لها النجاح، وهو ما نوضحه فيما بعد. المزيد  »

اسأل_الصندوق عن الوضع الاقتصادي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا AkhbarAsunduk@

لا تزال أسعار النفط والصراعات المحتدمة تمثل عبئاً ثقيلاً على كاهل الاقتصادات في العالم العربي. وسعياً للتواصل مع المنطقة وتقديم أجوبة عن بعض تساؤلاتكم بشأن هذه الموضوعات، قرر الصندوق تخصيص يوم على تويتر للتواصل مع متابعينا المتحدثين بالعربية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

Twitter-take Over-June 13

فمن الساعة الثالثة إلى العاشرة مساءً بتوقيت دبي في يوم الاثنين الموافق 13 يونيو الجاري، يعتزم الصندوق متابعة النقاش حول عدد إبريل 2016 من تقرير مستجدات آفاق الاقتصاد الإقليمي المعني بالشرق الأوسط والاستفاضة في مناقشة القضايا الأساسية الواردة في التقرير، مثل تأثير انخفاض أسعار النفط في المنطقة، بالإضافة إلى انعكاسات الصراعات الدائرة وأزمة اللاجئين.

وسيتولى السيد مسعود أحمد، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، الرد على أسئلتكم وتعليقاتكم بشأن التطورات الاقتصادية في المنطقة. فلا تنسوا إرسال أسئلتكم في تغريدات على تويتر باستخدام هاشتاغ #اسأل_الصندوق أو كتابة  AkhbarAsunduk@

البلدان المصدرة للنفط تعتاد التعايش مع انخفاض أسعار النفط

بقلم مارتن سومر ، هوان تريفينو ، نيل هيكي

(بلغات أخرى English)

أدى الهبوط الكبير والمطول في أسعار النفط منذ منتصف 2014 إلى تغيير أحوال الكثير من البلدان المصدرة للطاقة حول العالم. وينطبق هذا بوجه خاص على بلدان الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، لأنها تضم 11 من بلدان العالم العشرين الكبرى المصدرة للنفط. وقد تحولت غالبية موازناتها العامة من تحقيق فائض إلى تسجيل عجز كبير (الرسم البياني 1)كما تباطأ فيها النمو، وزادت المخاطر على استقرارها المالي. وفي مثل هذه البيئة المحفوفة بالتحديات، لن يكون اتباع سياسة “العمل كالمعتاد” أمرا كافيا – فسيكون على صناع السياسات اعتماد تدابير مؤثرة لوضع الميزانيات العامة على مسار أسلم، ومعالجة المخاطر التي تتعرض لها السيولة وجودة الأصول في القطاع المالي، وتحسين آفاق النمو. وستكون هذه عملية صعبة وطويلة الأجل، ولكن الأمر المبشر هو أن كثيرا من البلدان بدأت بداية قوية، وخاصة فيما يتعلق بسياسات الميزانية. المزيد  »