• أضواء على أهم القضايا

  • ابق على اتصال

  • مدونات مختلفة

  • موضوعات النقاش الحالية

  • الأرشيف

التعليم: الاستثمار في مستقبل المغرب

بقلم: نيكولا بلانشيه، و دومينيك فياض ،و غريغ أوكلير

(بلغات أخرىFrançais| English )

يتجه المغرب بشكل متزايد نحو تنويع الاقتصاد والاعتماد على قطاعات جديدة وشركاء تجاريين جدد، وهي اتجاهات عامة تمثل مصادر واعدة للنمو وخلق فرص العمل. ومن أمثلة ذلك صناعات السيارات والإلكترونيات والطيران التي تحقق نمو متسارعا. ويتطلع المغرب أيضا إلى أن يصبح من البلدان الرائدة في تطوير الزراعة ومصادر الطاقة البديلة والخدمات المصرفية في إفريقيا جنوب الصحراء. ولتحقيق هذه الطموحات الواعدة، يتعين زيادة العمالة المتعلمة التي تتوافر فيها المواصفات المتغيرة المطلوبة في سوق العمل. ويتضح من بحث أجراه صندوق النقد الدولي أن بإمكان المغرب أن يجني منافع كبيرة بإجراء إصلاحات تعزز كفاءة إنفاقه العام على التعليم. المزيد  »

النفط الرخيص ينبئ بواقع جديد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

نشرة الصندوق الإلكترونية

(بلغات أخرى English)

لا يزال النمو محدودا في منطقة “الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان”
(MENAP) بسبب استمرار أسعار النفط المنخفضة واحتدام الصراعات الإقليمية، حسب آخر تقييم إقليمي أجراه الصندوق.

مستجدات آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى يتوقع تقرير “مستجدات الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى” الصادر عن الصندوق في 25 إبريل الجاري أن يسجل النمو هذا العام معدلا قدره حوالي 3%. ورغم أن هذا المعدل أعلى بقليل من عام 2015 (انظر الجدول)، فإن هذه الانتعاشة المتواضعة تعكس في الأساس زيادة إنتاج النفط في العراق وفي إيران بعد رفع العقوبات.

MCD REO GROWTH CHART

غير أن توقعات النمو تشير إلى مزيد من التباطؤ في معظم البلدان الأخرى المصدرة للنفط هذا العام مع تقليص الإنفاق العام لمواجهة انخفاض أسعار النفط. وقد خفض آخر تقرير توقعات النمو في 2016 بالنسبة لمعظم البلدان المصدرة للنفط في منطقة “الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان” مقارنة بالتوقعات الصادرة في أكتوبر الماضي.

وفي نفس الوقت، لا يزال التعافي الاقتصادي هشا وغير متوازن بين البلدان المستوردة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان. فمن المتوقع أن يتباطأ النمو إلى 3.5% في 2016 بسبب التداعيات السلبية الناجمة عن تباطؤ النمو في بلدان الجوار المصدرة للنفط واحتدام الصراعات الإقليمية.

وفي هذا السياق، قال السيد مسعود أحمد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى أثناء فعالية إطلاق التقرير في دبي: “لذلك من الضروري أن تسارع كل البلدان بتكثيف الجهود لتصميم وتنفيذ إصلاحات تعطي دفعة لآفاق الاقتصاد وتوفر فرص العمل وتعزز احتوائية النمو قبل فوات الأوان”.

ولمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الضغط هنا للحصول على المادة كاملة.

فيديو من المؤتمر الصحفي:

بلدان العالم تُوقِّع لفرض أسعار مرتفعة على الكربون

Ian Parryبقلم إيان بيري

(بلغات أخرى English)

مع اعتزام قادة العالم بدء التوقيع غدا، 22 إبريل “يوم الأرض”، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك على اتفاقية باريس التاريخية بشأن تغير المناخ، ستشرع البلدان في خوض قضية قد تكون صعبة وخلافية تتعلق بتحديد أسعار انبعاثات غازات الدفيئة، وأهمها ثاني أكسيد الكربون.

المزيد  »

تحرك فوري وعمل تعاوني

بقلم فيتور غاسبار، و لوك إيرو

(بلغات أخرى English)

مرت الماليات العامة بعام عصيب، ونشهد الآن ظهور واقع جديد يتطلب من البلدان أن تقوم البلدان بتحرك فوري يعطي دفعة للنمو ويبني صلابة الاقتصاد. ويجب عليها أيضا أن تكون مستعدة للعمل التعاوني حتى تتمكن من درء المخاطر العالمية.

تفاقم أوضاع الماليات العامة

يوضح عدد إبريل 2016 من تقرير الراصد المالي أن الدين العام يواصل الارتفاع في كل أنحاء العالم. وقد ارتفع عجز المالية العامة في كثير من البلدان. وفي الاقتصادات المتقدمة، سيكون عليها الانتظار من جديد لمدة عام آخر حتى تنخفض نسب الدين. ويتجاوز متوسط الدين العام حاليا المستوى المشاهد أثناء “الكساد الكبير” ويقترب من المستوى الذي أعقب الحرب العالمية الثانية (الرسم البياني 1). المزيد  »